أضرم المئات من المتظاهرين العراقيين، مساء الأربعاء، النيران في القنصلية الإيرانية في النجف، ما دفع السلطات الأمنية لفرض حظر التجوّل في المدينة الواقعة جنوبي البلاد.

قال مراسل TRT عربي في العراق، إن السلطات أعلنت فرض حظر التجوال في النجف، بعد خروج الأوضاع عن السيطرة
قال مراسل TRT عربي في العراق، إن السلطات أعلنت فرض حظر التجوال في النجف، بعد خروج الأوضاع عن السيطرة (AFP)

قال مصدر أمني إن متظاهرين عراقيين أضرموا النار، الأربعاء، في مبنى القنصلية الإيرانية في مدينة النجف، مقر السلطة الدينية الشيعية في العراق، حسب ما نقلته وكالة الأناضول.

وقال ضابط شرطة برتبة ملازم أول في شرطة النجف إن "المئات من المتظاهرين أضرموا النيران في القنصلية وسط شعارات منددة بطهران"، حسب الأناضول.

من جهة أخرى، قال مراسل TRT عربي في العراق، إن السلطات أعلنت فرض حظر التجوال في النجف، بعد خروج الأوضاع عن السيطرة.

وقال مسؤول في الشرطة العراقية إن حادث إضرام النار جاء بعد توجه مسيرة احتجاجية مناهضة للحكومة إلى محيط القنصلية، وأن موظفيها وحراسها غادروا عبر باب خلفي ولم يصابوا بأذى، حسب وكالة أسوشيتد برس.

وأشار مصدر لوكالة الأناضول إلى أن قوات مكافحة الشغب لم تتمكن من السيطرة على الحشود وهو ما دفعها للتراجع، مشيراً إلى أن فرق الدفاع المدني تحاول إخماد النيران.

من جهة أخرى، ذكرت وكالة الأناضول أن محتجين حاولوا مراراً اقتحام القنصلية الإيرانية في مدينة كربلاء المجاورة دون جدوى.

وتعدّ النجف من المدن المقدسة لدى المسلمين الشيعة، وهي مكان إقامة المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، الذي عبّر أكثر من مرة عن دعمه لمطالب الاحتجاجات الشعبية.

وتشهد بغداد ومحافظات أخرى في الوسط والجنوب احتجاجات غير مسبوقة ضد الحكومة، منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة النطاق خلّفت 348 قتيلاً على الأقل، و15 ألف جريح، استناداً إلى أرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان العراقية، ومصادر طبية وحقوقية.

وطالب المحتجون في البداية بتأمين فرص عمل وتحسين الخدمات ومحاربة الفساد، قبل أن تتوسع الاحتجاجات بصورة غير مسبوقة، وتشمل المطالب رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد.

المصدر: TRT عربي - وكالات