احتجزت الصين سبافور في أواخر عام 2018، بعد أيام فقط من اعتقال المديرة المالية لشركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي في كندا بناءً على مذكرة من الولايات المتحدة (Kim Kyung Hoon/Reuters)

قال رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، إن الحكم الذي أصدرته محكمة صينية بسجن رجل الأعمال الكندي مايكل سبافور 11 عاماً بتهمة التجسس الأربعاء، "غير مقبول بالمرة"، ودعا إلى إطلاق سراحه على الفور.

كما ندّدت السفارة الأمريكية في بكين بالحكم في بيان أصدرته، وذكرت فيه أن الإجراءات ضد سبافور وكندي آخر متهَم بالتجسس هي محاولة "لاستخدام البشر كورقة مساومة".

وقال بيان صادر عن محكمة الشعب في مدينة داندونغ الصينية إن سبافور "أُدينَ بالتجسس وإفشاء أسرار الدولة بشكل غير قانوني"، بعد محاكمته في جلسات مغلقة، وهو ما يحصل عادة في الصين في قضايا التجسس.

وأضاف: "حُكم عليه بالسجن 11 عاماً ومصادرة مقتنياته الشخصية حتى مستوى 50 ألف يوان (6600 يورو) والطرد"، ولم يحدد متى سيُنفَّذ قرار الطرد من الأراضي الصينية، لكن يُفترض أن يحصل بعد نهاية فترة السجن.

ويأتي الحكم على سبافور فيما يبذل محامون في كندا، يمثّلون منغ وان تشو، المديرة المالية لشركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي، محاولة أخيرة لإقناع المحكمة بعدم ترحيلها إلى الولايات المتحدة.

وقال ترودو في بيان: "إدانة الصين مايكل سبافور ظالمة وغير مقبولة بالمرة"، وتابع: "يأتي الحكم على السيد سبافور بعد أكثر من عامين ونصف من الاحتجاز التعسفي وغياب الشفافية في العملية القانونية ومحاكمة لا توفي ولو بالحد الأدنى من المعايير التي ينصّ عليها القانون الدولي".

ودعا ترودو إلى إطلاق سراح سبافور، وكذلك الدبلوماسي الكندي السابق مايكل كوفريج الذي ينتظر الحكم عليه في قضية تجسس.

واحتجزت الصين سبافور وكوفريج في أواخر عام 2018، بعد أيام فقط من اعتقال منغ في مطار فانكوفر الدولي بكندا، بناءً على مذكرة من الولايات المتحدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً