أصبح محمد ومنى، وفق المجلة، أكثر الأصوات شهرة لأولئك المهددين بفقدان منازلهم في الشيخ جراح (Ahmad Gharabli/AFP)

اختارت مجلة "تايم" الأمريكية التوأم الفلسطيني منى ومحمد الكرد، اللذين عملا على توثيق انتهاكات جيش الاحتلال الإسرائيلي ومحاولاته الاستيلاء على منازل الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس، ضمن الشخصيات المئة الأكثر تأثيراً في العالم لعام 2021.

وترى "تايم" أن الدور الذي لعبه منى ومحمد عبر ظهورهما الإعلامي ومشاركتهما الفيديوهات عبر الإنترنت، أتاح للعالم نافذة على الواقع الذي يعيشه الفلسطينيون تحت الاحتلال في القدس الشرقية، ما ساعد على إحداث تحوّل دولي في الخطاب فيما يتعلق بفلسطين وإسرائيل.

وفي نبذة تعريفية عن دور الشقيقين منى ومحمد تقول المجلة: "لأكثر من عقد من الزمان، تحارب عائلة الكرد مع العشرات من جيرانهم في حي الشيخ جراح ضد احتمالية إخلاء منازلهم قسرياً من المستوطنين الإسرائيليين".

وفي مايو/أيار، امتدت التوترات في الشيخ جراح إلى البلدة القديمة المجاورة، حيث هاجمت القوات الإسرائيلية المصلين في المسجد الأقصى. وردّ المقاومة الفلسطينية في غزة بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

وتحدى محمد ومنى الكرد، اللذان احتجزتهما السلطات الإسرائيلية مؤقتاً هذا الصيف، الروايات الحالية حول المقاومة الفلسطينية من خلال نشر المنشورات وإجراء المقابلات الإعلامية، وإضفاء الطابع الإنساني على تجارب جيرانهم من سكان الحي، والرد على الإيحاءات التي تشير إلى أنّ العنف كان على الأغلب، من الفلسطينيين.

وترى المجلة أنّ محمداً ومنى يتمتعان بشخصية جذّابة. وأنهما "أصبحا أكثر الأصوات شهرة لأولئك المهددين بفقدان منازلهم في الشيخ جراح".

كما تصف المجلة تنظيمهما الحراك الشعبي بأنه الدافع الذي "ألهم الشتات الفلسطيني لتجديد الاحتجاجات".

ووفق المجلة، منذ ذلك الحين تُظهر استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة، الحليف الأقوى لإسرائيل، دعماً متزايداً للفلسطينيين دون أي موقف يُذكر لدعم جماهيري لإسرائيل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً