يعقد مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، جلسة طارئة لمناقشة التصعيد العسكري في ليبيا، إذ تشهد العاصمة طرابلس معارك عنيفة اشتعلت بعد تحرك قوات خليفة حفتر صوب العاصمة بهدف السيطرة عليها.

مجلس الأمن الدولي أعلن أنه سيعقد، الأربعاء، جلسة طارئة لمناقشة الأزمة في ليبيا
مجلس الأمن الدولي أعلن أنه سيعقد، الأربعاء، جلسة طارئة لمناقشة الأزمة في ليبيا (Reuters)

يعقد مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، جلسة طارئة مغلقة حول الأزمة في ليبيا، حيث أدى التصعيد العسكري إلى عرقلة الجهود التي تقودها الأمم المتحدة بهدف التحضير للانتخابات.

وقال دبلوماسيون إن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة سيُطلع المجلس على قراره تأجيل موعد المؤتمر الوطني، الذي كان من المقرر انعقاده منتصف أبريل/نيسان الجاري بهدف إلى وضع خارطة طريق للانتخابات، إلى أجل غير مسمى بسبب المعارك الدائرة جنوبي طرابلس.

وقال سلامة "لا يمكننا أن نطلب من المدعوين الحضور في الوقت الذي تُضرب فيه المدافع وتُشن الغارات"، ولكنه أكّد تصميمه على عقد الملتقى "بأسرع وقت ممكن".

وكان من المقرر أن يبحث المؤتمر وضع خارطة طريق لإخراج البلاد من الفوضى ومن الأزمة السياسية والاقتصادية التي تعيشها منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

وتُواصل قوات خليفة حفتر هجومها على طرابلس حيث تخوض معارك عنيفة مع القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً.

وأدّت الاشتباكات إلى سقوط 35 قتيلاً ونزوح أكثر من 3400 شخص حتى الآن.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشدة تصاعد العنف حول طرابلس ودعا إلى "وقف فوري" للمعارك، كما دعا "جميع الأطراف إلى الدخول فوراً في حوار لإيجاد حل سياسي".

المصدر: TRT عربي - وكالات