كوريا الشمالية اختبرت نظاماً صاروخياً جديداً محمولاً على عربات سكك حديدية (Reuters)

قالت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الجنوبية الخميس، إن الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية اليوم كانت اختباراً "لنظام صاروخي جديد محمول على عربات سكك حديدية".

وتابعت الوكالة بأن الصواريخ انطلقت مسافة 800 كيلومتر قبل أن تضرب هدفاً في البحر قبالة الساحل الشرقي لكوريا الشمالية.

وجاء إطلاق الصواريخ من كوريا الشمالية في ذات اليوم الذي اختبرت فيه كوريا الجنوبية صاروخاً باليستياً أطلقته من غواصة، لتصبح أول دولة لا تملك أسلحة نووية تطوّر مثل هذه المنظومة.

وتنخرط الكوريتان في سباق تسلُّح يحتدم على نحو متزايد، إذ يكشف كلا الجانبين عن صواريخ وأسلحة أخرى جديدة وأكثر تطوراً وقوة.

غير أن الاختبارات التي أجرتها كوريا الشمالية المسلحة نووياً أثارت استنكار المجتمع الدولي وقلقه، إذ تقول الولايات المتحدة إن الاختبارات تنتهك قرارات الأمم المتحدة وتشكل تهديداً لجيران بيونغ يانغ.

وقال تقرير وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن الاختبار أجراه فوج الصورايخ المحمولة على سكك حديدية الذي شُكل هذا العام.

وقال باك جونغ تشون، وهو مارشال من كوريا الشمالية وعضو رئاسة المكتب السياسي لحزب العمال الحاكم، إن "منظومة الصواريخ المحمولة على سكك حديدية بمثابة وسيلة فعالة وقادرة على توجيه ضربات متعددة شديدة إلى القوى التي تشكّل تهديداً".

وأظهرت الصور التي نشرتها وسائل الإعلام الرسمية صاروخاً بلون الزيتون الأخضر يرتفع وسط عمود من الدخان واللهب من على سطح عربة قطار في منطقة جبلية.

وذكرت كوريا الجنوبية أن الصواريخ أُطلقَت من منطقة يانجدوك في وسط كوريا الشمالية.

الصواريخ أُطلقَت من منطقة يانجدوك في وسط كوريا الشمالية (Reuters)

بدوره قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوغاريك إن المنظمة الدولية قلقة إزاء أحدث عملية إطلاق صواريخ من جانب كوريا الشمالية.

وقال دوجاريك للصحفيين: "يظلّ التواصل الدبلوماسي هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام الدائم ولإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي تماماً بشكل يمكن التحقق منه".

كما وصف رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا، إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً بأنه عمل "شائن"، معتبراً إياه تهديداً للسلام والأمن في المنطقة.

وأشار سوغا إلى أن هذه التجارب "لا يمكن تبريرها بأي حال"، لافتاً إلى أنها تنتهك قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وتابع: "التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية تهدّد سلام وأمن اليابان والمنطقة"، لافتاً إلى أنه سيدعو مجلس الأمن القومي إلى الانعقاد.

كما أوضح رئيس الوزراء أنه أصدر تعليمات إلى مؤسسات الدولة المعنية لضمان سلامة الحركة البحرية والجوية.

وفي بيان صادر عنها قالت وزارة الدفاع اليابانية، إن "التجارب الباليستية والصاروخية الأخرى التي أجرتها كوريا الشمالية مؤخراً تمثّل مشكلة خطيرة لليابان والمجتمع الدولي".

في السياق نفسه، من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي مساء الأربعاء القادم اجتماعاً طارئاً حول التطوّرات الأخيرة في شبه الجزيرة الكورية حيث أجرت كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية تجارب على صواريخ بالستية، وفق ما أفادت به مصادر دبلوماسية.

وقال أحد المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية، إن "فرنسا وإستونيا طلبتا" عقد الاجتماع، وأوضحت المصادر أن الاجتماع سيكون مغلقاً وغير رسمي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً