دعت عدد من الدول الأوروبية لعقد جارسة طارئة في مجلس الأمن، الجمعة، للوقوف على تطورات الوضع في السودان، بعد إعلان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف استلام الجيش لمقاليد السلطة في البلاد.

فرنسا وبريطانيا وبولندا وبلجيكا وألمانيا دعوا إلى عقد جلسة طارئة في مجلس الأمن 
فرنسا وبريطانيا وبولندا وبلجيكا وألمانيا دعوا إلى عقد جلسة طارئة في مجلس الأمن  (AP)

يعقد مجلس الأمن الدولي، الجمعة، جلسة طارئة لمناقشة الوضع في السودان، عقب إعلان وزير الدفاع السوداني "اقتلاع النظام" واعتقال الرئيس عمر البشير، وبدء فترة انتقالية لعامين.

وقال نائب المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة جوناثان ألن، للصحفيين إن فرنسا وبريطانيا وبولندا وبلجيكا وألمانيا دعوا إلى عقد جلسة طارئة، الجمعة؛ لمناقشة الوضع في السودان.

وأعرب السفير البريطاني عن قلق بلاده إزاء الوضع في السودان، مشيراً أن الدول الداعية لعقد الجلسة، لم تطرح بعد أي قرارات أو بيانات بشأن تطورات الوضع السوداني.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، اعتقال البشير، وبدء فترة انتقالية لعامين تتحمل المسؤولية فيها اللجنة الأمنية العليا والجيش.

كما أعلن بن عوف في بيان بثه التلفزيون الرسمي السوداني، إعمال حالة الطوارئ لثلاثة أشهر، وفرض حظر التجوال لشهر اعتباراً من مساء الخميس.

فيما ردد ناشطون معتصمون هتافات تدعو لإسقاط بن عوف، رفضاً للبيان، وفق شهود عيان، فيما أعربت المعارضة السودانية عن مطالبتها بتسليم السلطة لقوى مدنية.

المصدر: TRT عربي - وكالات