مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة صباح الاثنين بشأن تطورات الوضع في أفغانستان (Vural Elibol/AA)

يعقد مجلس الأمن، صباح الاثنين، جلسة طارئة بشأن تطورات الوضع في أفغانستان.

جاء ذلك في بيان صادر عن بعثة الهند لدى الأمم المتحدة، التي تتولى رئاسة مجلس الأمن طوال شهر أغسطس/آب الجاري، عقب ساعات مِن إعلان حركة طالبان بدء سيطرتها على العاصمة كابل، ومغادرة الرئيس أشرف غني للبلاد.

وأوضحت البعثة أنّ الجلسة ستُعقد عند السّاعة العاشرة صباح الاثنين بالتوقيت المحلي لمدينة نيويورك.

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قالت مصادر دبلوماسية أممية لوكالة الأناضول إنّ "الجلسة ستُعقد في أقرب وقت ممكن، بناء على طلب تقدّمت به النرويج وإستونيا".

واستولت طالبان على كلّ الأراضي الأفغانية تقريباً، في فترة تزيد عن أسبوع بقليل، وذلك على الرغم مِن مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحِلف شمال الأطلسي "الناتو" على مدى ما يقرب من 20 عاماً، لبناء قوات الأمن الأفغانية.

ومنذ مايو/أيار الماضي، بدأت طالبان بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامناً مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/آب الجاري.

وفي أولى تصريحاته، أعلن الرئيس الأفغاني المُستقيل أشرف غني، عبر فيسبوك أنه غادر البلاد حقناً للدماء، وأقرّ في منشوره أنّ طالبان هزمته ونجحت في إقصائه "بالسّيف والبندقية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً