عيّن مجلس السيادة الانتقالي السوداني جمال عبد المجيد مديراً جديداً لجهاز المخابرات العامة، بعد قبول استقالة المدير السابق أبو بكر دمبلاب التي جاءت عقب تمرد مجموعة من الجنود التابعين لجهازه.

أتت استقالة دمبلاب على خلفية توترات أمنية شهدتها العاصمة الخرطوم الثلاثاء
أتت استقالة دمبلاب على خلفية توترات أمنية شهدتها العاصمة الخرطوم الثلاثاء (وسائل التواصل الاجتماعي)

أعلن مجلس السيادة الانتقالي السوداني الخميس، قبول استقالة مدير جهاز المخابرات العامة أبو بكر دمبلاب، وتعيين جمال عبد المجيد خلفاً له.

جاء ذلك في بيان مقتضب، نشره المتحدث باسم المجلس محمد الفكي سليمان، بعد يوم من تقديم دمبلاب استقالته على خلفية تمرد مجموعة من الجنود التابعين لجهازه.

وقال الفكي في البيان: "قبل مجلس السيادة في اجتماعه الخميس، الاستقالة التي دفع بها مدير المخابرات العامة الفريق أول أبو بكر دمبلاب".

وأضاف: "بعد التشاور مع الجهات المعنية كافة، تم تعيين الفريق جمال عبد المجيد قسم السيد، رئيس هيئة الاستخبارات في القوات المسلحة، مديراً لجهاز المخابرات العامة".

والأربعاء، أعلن رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، أن دمبلاب تَقدَّم باستقالته من رئاسة الأمن والمخابرات، وأنها "قيد النظر".

وأتت استقالة دمبلاب على خلفية توترات أمنية شهدتها العاصمة الخرطوم الثلاثاء، إثر قيام جنود يتبعون لهيئة العمليات التابعة للمخابرات، بإطلاق النار في الهواء بكثافة، قبل أن يستعيد الجيش الهدوء.

وأدّت هذه الأحداث إلى سقوط 6 قتلى، 4 عساكر ومدنيين اثنين، وإصابة 7 آخرين، وفق وزارة الصحة في ولاية الخرطوم.

تجدر الإشارة أن البرهان، عيّن في 29 أكتوبر/تشرين الأول 2019، عبد المجيد رئيساً لهيئة الاستخبارات العامة للجيش السوداني.

المصدر: TRT عربي - وكالات