إلهان عمر: "نحن نشهد تصاعداً هائلاً للعنف والتمييز ضد المسلمين في جميع أنحاء العالم". (Elizabeth Frantz/Reuters)
تابعنا

صوّت مجلس النواب الأمريكي، مساء الثلاثاء، بالموافقة على مشروع قانون لتأسيس مكتب جديد في وزارة الخارجية، لمكافحة "الإسلاموفوبيا".

ومشروع القانون الذي صاغته النائبة الديمقراطية إلهان عمر، حصد موافقة بالأغلبية، بنسبة 219 صوت مقابل 212 رافض للقانون، وفق وكالة رويترز.

وتتضمن بنود القانون، استحداث مبعوث خاص لرصد ومكافحة الإسلاموفوبيا، ويشمل العنف الممارس ضد المسلمين الذي تشمله تقارير وزارة الخارجية الأمريكية السنوية لحقوق الإنسان.

وقالت عمر في حديثها أمام الكونغرس: "نحن نشهد تصاعداً هائلاً للعنف والتمييز ضد المسلمين في جميع أنحاء العالم"، وشددت "علينا بذل جهود عالمية لمواجهة الإسلاموفوبيا".

وقد عارض النواب الجمهوريون مشروع القانون، ووصفوه بأنه "متسرع ومنحاز"، فيما انفعل النائب الجمهوري سكوت بيري ووصف عمر داخل المجلس بأنها "معادية للسامية وتنتمي إلى منظمات إرهابية".

وانتقدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي حديث النائب الجمهوري، واعتبرته "غير لائق ويطعن في سمعة زميلته إلهان عمر".

جاء مشروع القانون، عقب تعرض النائبة المسلمة إلهان عمر لتعليقات معادية من النائبة الجمهورية لورين بويبرت، التي نعتتها بـ"الإرهابية".

وقد دعا الديمقراطيون عقب ذلك التعليق، إلى تجريد بويبرت من مهامها، فيما انتقدتها رئيسة مجلس النواب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً