محادثات في الدوحة بين الحكومة الافغانية وطالبان رغم احتدام المعارك (Ibraheem Al Omari/Reuters)

يجتمع ممثلون عن الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في قطر اليوم السبت لإجراء محادثات، بينما تدور معارك طاحنة على الأرض بالتزامن مع انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان بعد وجود دام عشرين عاماً.

ويعقد الجانبان محادثات متقطعة منذ أشهر في العاصمة القطرية. لكنّ مصادر مطّلعة أشارت إلى أنّ المفاوضات تتراجع مع تقدم طالبان في ساحة المعركة.

وخاضت القوات الأفغانية الجمعة معارك عنيفة لاستعادة موقع سبين بولداك الاستراتيجي (جنوب) الذي يؤدي إلى الحدود الباكستانية وسقط بأيدي طالبان الأربعاء.

وشنت حركة طالبان هجوماً شاملاً على القوات الأفغانية في أوائل مايو/أيار، مستغلة بدء انسحاب القوات الأجنبية الذي من المقرر أن يكتمل بحلول نهاية أغسطس/آب.

وسيطرت الحركة على مناطق ريفية شاسعة، خصوصاً في شمال أفغانستان وغربها، بعيداً عن معاقلها التقليدية في الجنوب.

ويرى محللون أن الحملة العسكرية التي تشنّها طالبان بحجمها وسرعتها إلى جانب انعدام قدرة القوات الحكومية على كبح تقدّم الحركة، نسفت كل الآمال التي كانت معلّقة على إنتاج محادثات السلام إطاراً لتقاسم السلطة قبل موعد إنجاز الانسحاب العسكري الأمريكي بنهاية أغسطس/آب.

وغادر عدد من كبار المسؤولين، بمن فيهم الرئيس السابق حامد كرزاي وعبد الله عبد الله ، رئيس المجلس الحكومي المشرف على عملية السلام ورئيس الحكومة السابق، كابل متوجهين إلى الدوحة بعد ظهر الجمعة.

وقالت ناجية أنواري المتحدثة باسم الوفد الحكومي المفاوض لوكالة فرانس برس: إن "الوفد الرفيع المستوى موجود هنا للتحدث إلى الجانبين وتوجيههما، ودعم فريق التفاوض (التابع للحكومة) لتسريع المحادثات وتحقيق تقدم"، معبرة عن أملها في أن يتوصل الجانبان إلى اتفاق قريباً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً