موردو: لقد تسبب مقتل زوجتي وابني في أوقات صعبة للغاية في حياتي، ودفعني لاتخاذ قرارات أندم عليها حقاً (AP)

أعلنت الشرطة الأمريكية أنّ المحامي البارز أليكس موردو، حاول ترتيب موته، بعد مقتل زوجته وابنه قبل 3 أشهر، كي يحصل ابنه الباقي على مبلغ تأمين على الحياة يقدر بـ10 ملايين دولار، لكن الرصاصة التي كان من المفترض أن تقتله أصابت رأسه فقط، وانكشفت خطته.

جاء ذلك في بيان للشرطة بولاية كارولينا الجنوبية، قالت فيه إنّ مطلق النار كورتيس إدوارد سميث، وُجّهت له اتهامات بالمساعدة في الانتحار والاحتيال والعديد من التهم الأخرى.

وكشفت التحقيقات أنّ موردو أعطى مسدس لسميث، وقاده على طريق جانبي قديم، وطلب منه أن يقتله، إلا أنّ سميث أطلق رصاصة واحدة أدت إلى كسر جمجمته لكن لم تقتله.

واعترف موردو بمحاولة ترتيب موته، كي يحصل ابنه الباقي على بوليصة تأمين على الحياة بقيمة 10ملايين دولار.

وما تزال حادثة مقتل زوجته وابنه البالغ من العمر 22 عاماً قيد التحقيق، حيث اكتشف موردو جثتيهما في يونيو/حزيران الماضي، وقد أطلق عليهما النار عدة مرات، ولم يعرف من الفاعل أو سبب الجريمة حتى الآن.

عقب الحادث اعتذر موردو لعائلته وقال إنه سيغادر مكتب المحاماة الخاص به، وسيبدأ مرحلة علاج من الإدمان.

وأوضح موردو: "لقد تسبب مقتل زوجتي وابني في أوقات صعبة للغاية في حياتي، ودفعني لاتخاذ قرارات أندم عليها حقاً".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً