الأسير محمد العارضة خلال جلسة محاكمته بعد إعادة اعتقاله (AFP)

قال محامي هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية خالد محاجنة الأربعاء، إنّ الأسير المعاد اعتقاله محمد العارضة، مرّ برحلة تعذيب قاسية جداً، إذ اعتُديَ عليه بالضرب المبرح.

جاء حديث محاجنة في تصريح لتليفزيون "فلسطين"، بعد السماح له بمقابلة العارضة في مركز تحقيق الجلمة الإسرائيلي.

وقال محاجنة إنّ "الأسير العارضة مرّ برحلة تعذيب قاسية جداً، إذ اعتُديَ عليه بالضرب المبرح، ورُطم رأسه بالأرض".

وأضاف: "لم يتلقَّ العارضة علاجاً حتى اللحظة، رغم أنه يعاني جروحاً في كل أنحاء جسده".

ونوّه محاجنة بأنّ الأسير العارضة لم ينَم سوى ساعات قليلة منذ إعادة اعتقاله.

وأكد أنّ "الأسير رفض التهم الموجهة إليه كافة، وهو يلتزم الصمت في أثناء التحقيق معه، رغم محاولات الضغط والتعذيب".

والثلاثاء أعلنت هيئة شؤون الأسرى، أن محاميها سوف يزورون اثنين من "الأسرى الأربعة" الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم، من بين 6 نجحوا في الفرار من السجن.

وفي 6 سبتمبر/أيلول الجاري فرّ الأسرى الستة من سجن جلبوع شديد الحراسة شمالي إسرائيل، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، وأعيد اعتقال 4 منهم الجمعة والسبت الماضيين، فيما تبحث قوات الأمن الإسرائيلية عن مناضل يعقوب نفيعات، وأيهم فؤاد كممجي.

ومنذ إعادة اعتقال الأسرى الأربعة تمنع سلطات الاحتلال طواقم المحامين من زيارتهم، وهو ما شكّل مصدر قلق للفلسطينيين على الوضع الصحي لهؤلاء الأسرى، وسط ترجيحات بتعرُّضهم لتحقيق شديد من المخابرات الإسرائيلية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً