صورة لجندي إسرائيلي أسير معلقة في قطاع غزة (وسائل إعلام فلسطينية)

كشف صحافي إسرائيلي، الأحد، أنّ زيارة وفد حركة حماس إلى العاصمة المصرية القاهرة لم تأتِ بسبب اختراق فيما يتعلق بصفقة تبادل الأسرى بين حماس والاحتلال الإسرائيلي.

وأشار الصحافي في القناة 13 العبرية أور هيلخ إلى أنّ "زيارة وفد حماس تأتي في ظلّ محاولات مصرية وإسرائيلية جسّ نبض الحركة فيما يتعلق بأسماء الأسرى الذين تريد الإفراج عنهم من السجون الإسرائيلية".

وأضاف أنها محاولة مصرية، ومسعى إسرائيلي، بهدف "كسر عناد" حركة حماس بشأن إصرارها على الإفراج عن أسرى "قتلوا إسرائيليين" من السجون.

ولفت إلى أنّ إسرائيل تصرّ، حتى اللحظة، أمام الوسطاء المصريين على عدم الإفراج عن أسرى فلسطينيين اتُّهموا بقتل إسرائيليين.

لكنّ حركة حماس تصرّ على الإفراج عن أسرى بغضّ النظر عن أسباب سجنهم في إسرائيل، باعتبارهم "أسرى حرب" يقاومون الاحتلال.

والأحد، غادر وفد من حركة حماس قطاع غزة، برئاسة زعيم الحركة في القطاع يحيى السنوار، متوجهاً إلى العاصمة المصرية القاهرة.

وكان مصدر قيادي من الحركة، قال لوكالة الأناضول، إنّ "الوفد سينضمّ إلى أول اجتماع من المقرر أن يعقده المكتب السياسي الجديد للحركة، مساء الأحد، ويضمّ الأقاليم الثلاثة (غزة والضفة الغربية وخارج فلسطين".

​​​​​​​كما سيلتقي الوفد، بحسب المصدر، رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، الاثنين، لبحث عدد من الملفات المشتركة وأوضاع قطاع غزة.

وينتظر مراقبون ومهتمّون نتائج ما ستسفر عنه المباحثات بين الجانبين، لا سيّما في ملفي تثبيت التهدئة مع إسرائيل ورفع الحصار عن غزة، وصفقة تبادل الأسرى، في ظلّ الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها سكان القطاع.

وتسود قطاع غزة حالة من الترقّب وعدم الاستقرار نتيجة تعثّر تثبيت التهدئة منذ انتهاء الحرب الإسرائيلية الأخيرة في مايو/أيار الماضي، وانتظار إعادة إعمار ما دمرته الحرب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً