أعلنت وزارة الداخلية الليبية نجاة "باشاغا" من محاولة اغتيال أثناء عودته إلى مقر إقامته بمنطقة جنزور غرب طرابلس  (Zoubeir Souissi/Reuters)

دعا المجلس الأعلى للدولة الليبي الأحد لإجراء تحقيق عاجل لمحاسبة المتورّطين في محاولة اغتيال وزير الداخلية فتحي باشاغا.

جاء ذلك في بيان للمجلس الأعلى عقب ساعات من إعلان نجاة باشاغا من محاولة اغتيال غرب العاصمة طرابلس.

ودعا البيان "النائب العام إبراهيم مسعود علي لإجراء تحقيق سريع ونزيه لمحاسبة المتورطين بحادثة إطلاق النار على موكب وزير الداخلية فتحي باشاغا".

كما طالب "الجميع بضبط النفس واتباع الطرق القانونية عبر مؤسسات الدولة لمعالجة هذه الحادثة وإفساح المجال للجهات المختصّة لتقصي الحقائق حول الواقعة بالطرق المشروعة".

ومساء الأحد أعلنت وزارة الداخلية الليبية في بيان نجاة "باشاغا" من محاولة اغتيال، أثناء عودته إلى مقر إقامته بمنطقة جنزور غرب طرابلس.

وأكدت الوزارة أن "مهاجمين استخدموا سيارة مسلحة نوع (تويوتا 27) مصفحة، نفذت الرماية المباشرة على موكب وزير الداخلية باستعمال أسلحة رشاشة".

وعقب ذلك استنكرت السلطة التنفيذية الليبية الجديدة في بيان مشترك للمجلس الرئاسي والحكومة، محاولة اغتيال باشاغا، مطالبةً الجهات القضائية والضبطية بفتح تحقيق نزيه وشفاف في ملابسات الحادث وملاحقة مرتكبيه.

من جانبه هنأ وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، على سلامته عقب نجاته.

وفي سياق متصل أجرى وزير الدفاع التركي خلوصي أقار اتصالاً هاتفياً مع وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا، اطمأن خلاله على سلامته عقب تعرُّضه لمحاولة الاغتيال.

وتلقى أقار خلال المكالمة الهاتفية معلومات عن محاولة الاغتيال، كما أعرب عن تمنياته الوحدة والتضامن للشعب الليبي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً