محتجون فلسطينيون يحرقون صور بن زايد ويدوسون عليها بسبب التطبيع الإماراتي (AA)

داس عشرات الفلسطينيين الجمعة، صورة لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، ضمن احتجاجات بالمسجد الأقصى في مدينة القدس، على اتفاق الإمارات لتطبيع علاقاتها رسمياً مع إسرائيل.

وأفاد مراسل وكالة الأناضول، بأن عشرات من الفلسطينيين تجمعوا بعد انتهاء صلاة الجمعة في ساحات الأقصى، ورفعوا العلم الفلسطيني ورددوا هتافات رافضة لاتفاق التطبيع.

ورفع المحتجون صورة لولي عهد أبو ظبي كتب عليها كلمة "خائن"، ولاحقاً ألقوها على الأرض وداسوها بأقدامهم وهم يرددون تكبيرات غاضبة.

" يا للعار.. باعوا الأقصى بالدولار.. فلسطين عربية".

من هتافات المحتجين الفلسطينيين

واقتحمت الشرطة الإسرائيلية باحات المسجد الأقصى وصادرت اللافتات والأعلام الفلسطينية، كما اعتقلت أحد المتظاهرين، وفق مراسل الأناضول.

وفي مدينة نابلس الفلسطينية، ندد المئات بالاتفاق خلال مظاهرة خرجت عقب صلاة الجمعة، في ميدان "الشهداء" وسط المدينة.

كما داس شبان شاركوا بالمظاهرة، صوراً للرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي عهد أبو ظبي، قبل حرقها، وفق مصور الأناضول.

وحمل المتظاهرون لافتات تحمل عبارات منددة بالاتفاق، بينها "من فلسطين إلى محمد بن زايد.. الطريق إلى القدس معبدة بدماء شهدائنا وليس بنزوة الخائنين".

أما في بلدة حارس بمحافظة سلفيت، فقد رفع محتجون فلسطينيون صوراً لولي عهد الإمارات محمد بن زايد، بعد وشمها بعلامة "إكس". وهتفوا بشعارات منددة بالاتفاق الإماراتي-الإسرائيلي.

وعلى الصعيد ذاته، شارك مئات الفلسطينيين في مسيرة بميدان "فلسطين" وسط مدينة غزة، رفضاً لاتفاق التطبيع الإماراتي.

ورفع المشاركون في المسيرة التي نظمتها حركة "الجهاد الإسلامي"، لافتات كُتب عليها "لا لخيانة فلسطين"، ورددوا هتافات غاضبة منددة بالاتفاق.

وخلال المسيرة، قال القيادي بحركة "الجهاد" خالد البطش، إن "التطبيع خيانة لله ولرسوله وتخلٍّ عن المسؤولية" وفي أعقاب إعلان ترمب عن الاتفاق، أكد نتنياهو أن حكومته متمسكة بمخطط الضم، على الرغم من أن بياناً مشتركاً صدر عن الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، أشار إلى أن تل أبيب "ستتوقف عن خطة ضم أراضٍ فلسطينية".

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بينهما.

إذ قوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، فيما عدته القيادة الفلسطينية عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

من جانبه، اعتبر القيادي في حركة "حماس" مشير المصري خلال المسيرة، أن كل "المتساوقين والمتسابقين نحو التطبيع لا يمثلون إلا ذواتهم".

وشدد المصري على أن الذين "يسارعون نحو الاحتلال للمحافظة على مواقعهم ومناصبهم لن يفلحوا، فكل أموالهم وكراسيهم وبترولهم، لا يُساوى قطرة دم سالت من طفل فلسطيني".

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب توصُّل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات واصفاً إياه بـ"التاريخي".

وفي أعقاب إعلان ترمب عن الاتفاق، أكد نتنياهو أن حكومته متمسكة بمخطط الضم، على الرغم من أن بياناً مشتركاً صدر عن الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، أشار إلى أن تل أبيب "ستتوقف عن خطة ضم أراضٍ فلسطينية".

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجاً لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بينهما.

إذ قوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

محتج فلسطيني يرفع صورة ولي عهد أبو ظبي مستنكراً "خيانة فلسطين" والتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي (AA)
جانب من احتجاجات قطاع غزة ضد الاتفاق الإماراتي-الإسرائيلي (AP)
محتجون فلسطينيون يدوسون على صور الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي وولي عهد أبو ظبي لتطبيع العلاقات (Reuters)
إحراق صورة الرئيس الأمريكي وولي عهد أبو ظبي ورئيس الوزراء الإسرائيلي احتجاجاً على تطبيع العلاقات (Reuters)
TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً