رئيس أركان الجيش الجزائري السعيد شنقريحة يزور ولاية ورقلة شرقي البلاد على الحدود مع ليبيا (وزارة الدفاع الجزائرية)

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية الثلاثاء، توجّه رئيس أركان الجيش الفريق السعيد شنقريحة إلى ولاية ورقلة شرقي البلاد على الحدود مع ليبيا، في زيارة عمل تفقدية.

ونقلت الوزارة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على فيسبوك، ملخّص كلمة ألقاها رئيس الأركان إلى الوحدات العسكرية المتمركزة هناك، وحذّر فيها من "مخاطر وتهديدات قد تنتج عن الوضع الأمني الهش والمزمن الذي تفاقم أكثر فأكثر بسبب التنافس الدولي على النفوذ، والتدخلات العسكرية الخارجية في المنطقة".

السيد الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يقوم بزيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة...

Posted by ‎وزارة الدفاع الوطني الجزائرية‎ on Tuesday, June 29, 2021

وأضاف البيان أن شنقريحة "ذكّر بمساعي الجزائر في دعم جميع المبادرات الدولية، الرامية إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى دول الجوار، وأنها لا ولن تقبل أي تهديد أو وعيد، من أي طرف كان، كما أنها لن ترضخ لأية جهة مهما كانت قوتها".

وقال شنقرجية إن الجزائر سعت "وما زالت تسعى، انطلاقاً من مكانتها كدولة محورية في المنطقة، إلى دعم جميع المبادرات الدولية الرامية إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى دول الجوار"، وفقاً لبيان الوزارة.

وتابع: "فضلاً عن كل ذلك فإن الجزائر، لا ولن تقبل أي تهديد أو وعيد، من أي طرف كان، كما أنها لن ترضخ لأية جهة مهما كانت قوتها، ومن هنا فإننا نحذر أشد التحذير، هذه الأطراف وكل من تُسول له نفسه المريضة، والمتعطشة للسلطة، من مغبة المساس بسمعة وأمن الجزائر وسلامتها الترابية".

وقبل نحو 10 أيام، أعلنت مليشيا الجنرال الليبي الانقلابي خليفة حفتر الحدود مع الجزائر منطقة عسكرية مغلقة، بعد عملية عسكرية أطلقتها المليشيا في الجنوب الليبي بزعم ملاحقة مَن وصفتهم بـ"الإرهابيين التكفيريين".

وأفادت قناة "ليبيا الحدث" حينها، بأن مليشيا حفتر تعلن الحدود مع الجزائر منطقة عسكرية مغلقة يُمنع التحرك فيها. ونشرت القناة (خاصة داعمة لمليشيا حفتر) صورَ ما قالت إنه انتشار عدد كبير من السيارات رباعية الدفع وعربات "البيك أب" المسلحة بمدافع رشاشة من "اللواء 128" التابع للمليشيا على الحدود الليبية الجزائرية، دون تفاصيل أخرى.

TRT عربي
الأكثر تداولاً