قال كليفلاند ديفيدسون أحد الرجال الثلاثة في تصريح أمام المحكمة، إن الحكم "دمّر حياته" (Stefan Rousseau/AP)

برأت محكمة الاستئناف بلندن ثلاثة رجال سُجنوا بزعم محاولتهم سرقة ضابط شرطة فاسد منذ ما يقرب من 50 عاماً.

وتراوحت سنّ الرجال الثلاثة عندما أدانتهم المحكمة، وهم كورتني هاريوت وبول غرين وكليفلاند ديفيدسون، بين 17 و 20 عاماً، وقد أصبحوا الآن في أواخر الستينيات من العمر.

وألقت الشرطة القبض عليهم في مترو أنفاق لندن في فبراير/شباط عام 1972.

واتُّهم الرجال حينها، وهم ذوو بشرة سوداء، بمحاولة سرقة الشرطي الأبيض ديريك ريدجويل، وأدينوا في أحكام استند القضاء في إصدارها، إلى حد كبير، إلى اتهامات الشرطي ريدجويل.

وقالوا جميعاً خلال إفادتهم للمحكمة إنهم أبرياء، وإن شرطيين أدلوا بإفادات كاذبة بحقهم وهددوهم وأساؤوا معاملتهم.

وبعد النطق بحكم البراءة قال كليفلاند ديفيدسون، أحد الرجال الثلاثة، الذي كان يبلغ من العمر 17 عاماً فقط عندما أدين في القضية، في تصريح أمام المحكمة، إن الحكم "دمّر حياته"، معتبراً حكم محكمة الاستئناف الحالي دليلاً قاطعاً على كونهم أبرياء، واصفاً الشرطي ديريك ريدجويل بأنه شخص "مخادع وشرير".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً