محللون: انتخابات مبكرة قد تطرق أبواب اليونان وسط تراكم الأزمات  (AA)
تابعنا

يواجه رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس السؤال ذاته كلما التقى وسائل الإعلام؛ "متى ستدعو إلى انتخابات مبكرة؟"، وذلك رغم أنه لا يزال أمامه 12 شهراً قبل انتهاء ولايته البالغة أربع سنوات.

لكن ارتفاع أسعار الطاقة وبلوغ التضخم أعلى مستوى له منذ ثلاثة عقود وحرب أوكرانيا ترسم جميعها صورة صعبة للوضع نهاية العام.

ودفع الشعور العام باليأس جرّاء ارتفاع سعر الوقود والغذاء الحكومة في الأسابيع الأخيرة إلى إطلاق برنامج دعم للوقود والكهرباء بالنسبة للعائلات الأفقر، لكن حتى هذه الأموال نفدت.

وقال الكاتب في صحيفة "كاثيميريني" اليونانية الليبرالية نيكوس كونستانذراس: "سيكون الشتاء صعباً".

وأنفقت اليونان أكثر من عشرة مليارات يورو للتخفيف من حدة تداعيات كورونا الاقتصادية على مدى السنوات الثلاث الماضية، بينما جرى تخصيص مبلغ إضافي قدره 6.5 مليار يورو مساعدات مرتبطة بالطاقة والوقود لعام 2022.

لكن في الوقت الحالي يؤكد وزير المال خريستوس ستيكوراس أن الحكومة لم تعد قادرة على تقديم أي دفعات نقدية.

وقال لقناة "ميغا تي في" نهاية الأسبوع: "حالياً لم يعد يورو واحد في الحيّز المالي".

حملة "سامة"

وشدد ميتسوتاكيس مراراً على أنه ينوي إكمال ولايته بسنواتها الأربع.

لكنه أشار أيضاً إلى أن الأمر قد يتغيّر إذا بدا أن اليونان تستعد لمواجهة حملة انتخابات عامة "سامة".

وقال للصحفيين في بروكسل الأسبوع الماضي: "أعرف أن من الصعب للغاية إقناعكم بأنه لن تجرى انتخابات أو يحدث تغيير".

ولا يوفر خصمه الأبرز رئيس الوزراء السابق اليساري أليكسيس تسيبراس أي فرصة لمهاجمة ميتسوتاكيس.

واتّهم تسيبراس الحكومة بسوء إدارة ملف وباء كوفيد الذي أودى بأكثر من 30 ألف شخص وبالتقارب مع الأعمال التجارية الكبرى والإخفاق في الوقت ذاته في مساعدة اليونانيين على تجنّب تداعيات ارتفاع أسعار الطاقة.

ويرجّح العديد من المحللين أن تجري انتخابات مبكرة في أغسطس/آب، بينما يتوقع أن يعلن ميتسوتاكيس عن الأمر بعد منتصف أغسطس/آب.

وقال مدير الأبحاث لدى شركة GPO للاستطلاعات أتونيس بابارغيريس إن "جميع الأحزاب في حالة استعداد للانتخابات".

ارتفاع الأسعار يهيمن

وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية أن "ارتفاع أسعار الطاقة والكهرباء والوقود.. هي القضايا المهيمنة".

وحذّر كونستانذراس من وجود حجة مضادة لإجراء انتخابات مبكرة إلى هذا الحد.

وقال إنه في زمن يشهد ضبابية كبيرة ترتبط بارتفاع الأسعار والحرب في أوكرانيا، "قد يشعر الناس بالامتعاض إذا جاء عدم الاستقرار بإيعاز من الحكومة".

وسيجري تحميل ميتسوتاكيس مسؤولية "الفوضى" إذا رأى الناس أنه يتخلى عن مواجهة المشكلات التي تعيشها اليونان، حسب كونستانذراس.

وجرت آخر انتخابات مزدوجة في اليونان قبل عقد.

وكانت توجد حاجة لإجراء انتخابات تلو أخرى في مايو/أيار ويونيو/حزيران 2012، في ذروة أزمة الديون اليونانية، قبل تشكيل حكومة ائتلاف ثلاثية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً