الكاتب توماس فريدمان مؤلف كتاب "من بيروت إلى القدس"  (Getty Images)

يعتقد الكاتب والإعلامي الأمريكي توماس فريدمان، أن جو بايدن ربما يكون هو آخر رئيس ديمقراطي مؤيد للاحتلال الإسرائيلي، ويحكم الولايات المتحدة الأمريكية.

جاء ذلك في مقابلة مع برنامج تلفزيوني على شبكة CNN الإخبارية، توقع فيها فريدمان أن يكون بايدن هو "آخر رئيس ديمقراطي مؤيد لإسرائيل في الولايات المتحدة، بالنظر إلى الاتجاه اليساري الصاعد داخل الديمقراطيين".

لافتاً إلى أن "أهم شيء تحرص عليه السياسة الأمريكية والإسرائيلية، هو الحفاظ على أمر واحد أصبح في العناية المركزة حالياً، وهو حل الدولتين".

وأوضح فريدمان مؤلف كتاب (من بيروت إلى القدس): "في رأيي نحن نعيش واقع الدولة الواحدة أكثر من واقع الدولتين، لكنني لا أعتبره حقيقة دولة واحدة تمنح فيها الأغلبية اليهودية المساواة الكاملة للأقلية الفلسطينية".

وتابع فريدمان: "أعتقد أننا في مرحلة تتزايد فيها مخاطر تحول إسرائيل إلى دولة فصل عنصري بشكل تام".

وانتقد فريدمان سياسة بايدن مطالباً إياه بضرورة إعادة تنشيط إمكانية حل الدولتين عبر خطوات دبلوماسية ملموسة، لا مجرد خطابات.

كما انتقد فريدمان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، واصفاً إياه بأنه "يعيش على تقسيم الآخرين، وفاسد للغاية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً