محمية أرنستو في إدلب توفّر الرعاية والطعام والعلاج لأكثر من ألف قط (Reuters)

عندما أجبرت الحرب في سوريا علاء الجليل على إغلاق محمية القططة التي أنشأها في حلب عام 2015، والانتقال شمالاً إلى معقل المعارضة في إدلب، أخذ معه نحو 100 قط وفتح محمية أخرى في مكانه الجديد.

ويتولى حالياً خلفاؤه في محمية أرنستو رعاية وإطعام وعلاج أكثر من ألف قط تميل إلى الصخب والفوضى وقت إطعامها.

وقال محمد وطّار المدير الحالي لمحمية أرنستو: "أُنشئت محمية أرنستو في أثناء الحرب والقتال دائر في سوريا.. طبعاً المحمية بتضم أكثر من ألف قط، ما يزيد عن ألف قط، بالإضافة إلى أنواع ثانية.. حيوانات بنعتني فيها. أغلب الحيوانات تعرّضت لإصابات حربية. نحنا أمّنا لهن المأوى والعلاج البيطري والطعام".

وتحمل المحمية اسم قط كان مفضلاً لدى امرأة إيطالية ساهمت في تأسيس المحمية في حلب، قبل نقلها إلى إدلب.

ويوضح وطّار أن المحمية تقع على مساحة ألفي متر مربع بإدلب قرب الحدود التركية، وهي منطقة تخضع لسيطرة قوات المعارضة.

وقال: "تقع محمية أرنستو على مساحة 2000 متر مربع، محاطة بأسوار، فيها عدة أقسام، أقسام للحجر الصحي، للأمهات، للقططة غير المصابة. نقدم لها دائماً الخدمات اللازمة من طبابة وإطعام ومأوى".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً