ماذا تعرف عن سوق جوازت سفر لقاح كورونا المزيفة؟ (Reuters)

كشف خبراء في الأمن السيبراني عن أن جوازات سفر لقاح فيروس كورونا مزيفة تُباع عبر الإنترنت مقابل أثمان زهيدة، في عملية احتيال سريعة النمو أثارت انزعاج السلطات في الوقت الذي تراهن فيه الدول على الوثائق لإحياء السفر واقتصاداتها، بحسب تقرير لمؤسسة طومسون رويترز.

وبدأ عدد من الدول في رفع قيود الإغلاق عن الأشخاص الذين يمكنهم إثبات تلقيهم اللقاح، والسماح لهم بزيارة أماكن الترفيه أو عبور الحدود إذا أظهروا أوراق تطعيمهم.

وأوضح مؤسس شركة سايبل للأمن الإلكتروني بينو أرورا أن الناس"يحاولون الالتفاف على ذلك من خلال إنشاء مستندات مزيفة، ممَّا يعرض حياة الآخرين للخطر".

الويب المظلم.. بوابة التزوير

وأضاف: "لقد رأينا مئات المواقع على شبكة الإنترنت المظلمة حيث تُباع هذه الوثائق... بسعر الفول السوداني".

و"الويب المظلم" هو جزء من الإنترنت يقع بعيداً عن متناول محركات البحث، حيث يكون المستخدمون مجهولي الهوية إلى حد كبير ويدفعون بشكل أساسي باستخدام العملات المشفرة مثل البيتكوين.

بدأ عدد من الدول اعتماد وثيقة التطعيم ضد كورونا للتنقلات والسفر (Getty Images)

وأشار أرورا إلى أن أوراق التطعيم المزيفة يمكن شراؤها مقابل أقل من12دولاراً، مضيفاً أن الإعلانات انتشرت بكثرة منذ أن بدأ ظهورها لأول مرة في أواخر شهر فبراير/شباط الماضي.

من جانبه أكد أوديد فانونو من شركة "تشيك بوينت" للأمن السيبراني، أن الباحثين في الشركة "وجدوا العديد من إعلانات الويب المظلمة التي تعرض وثائق يُزعم أنها صادرة في الولايات المتحدة وروسيا ودول أخرى، وهناك طلب كبير عليها".

كما أوضح تشاد أندرسون الباحث الأمني البارز في شركة دومين تولز لمكافحة التهديد عبر الإنترنت، أن عمليات التزوير ظهرت أيضاً على مواقع الويب العادية ومنصات التجارة الإلكترونية.

تحذير من وسائل التواصل

والأسبوع الماضي وقّع 45 مدعياً عاماً من الولايات المتحدة خطاباً يدعو رؤساء شركات تويتر وeBay وShopify إلى اتخاذ إجراءات فورية لمنع استخدام منصاتهم لبيع شهادات لقاح كورونا المزورة.

وجاء في البيان أن "التسويق والمبيعات الكاذبة والمضللة لوثائق لقاح كورونا المزيفة تهدد صحة مجتمعاتنا، وتبطئ التقدم في حماية سكاننا من الفيروس، وتشكل انتهاكاً لقوانين العديد من الدول".

من جانبها أعلنت تويتر وEBay اتخاذ إجراءات لمواجهة بيع شهادات لقاح كورونا المزيفة على مواقعها.

وقبل أيام حث مكتب التحقيقات الفيدرالي الناس على عدم نشر صور وثائق التطعيم الخاصة بهم على وسائل التواصل الاجتماعي، محذراً من أن المعلومات يمكن أن يستخدمها المحتالون لتزوير الوثائق.

لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية تدعو لعدم نشر وثائق التطعيم للقاح كورونا (consumer.ftc)

وفي فبراير/شباط الماضي نصحت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية الأفراد الذين تلقوا لقاح فيروس كورونا "بمقاومة رغبتهم في نشر وثائق التطعيم الخاصة بهم على إنستغرام أو أي منصة أخرى، خوفاً من المحتالين".

وأضافت "أنت تنشر صورة وثائق التطعيم الخاصة بك على وسائل التواصل الاجتماعي. من فضلك لا تفعل! قد يكون ذلك دعوة لسرقة الهوية".

وكانت الصين والبحرين وعدد قليل من الدول الأخرى قد أدخلت جوازات سفر لقاحات كورونا، كما أعلنت كوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي عن خطط للوثائق الرقمية.

لكن المفهوم واجه معارضة قوية في دول أخرى، من ضمنها بريطانيا، حيث وصف أكثر من 70مشرعاً الفكرة بأنها "تنطوي على تمييز وتعزز الشعور بالانقسام".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً