تتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات السد (Khaled Desouki/AFP)

عرض وزير الري المصري محمد عبد العاطي، السبت، على ممثلين لواشنطن، في اجتماع بالقاهرة، مشروع تحويل نهر النيل لشريان ملاحي لدول حوض النهر، كما بحث الجانبان تداعيات أزمة سد النهضة الإثيوبي.

جاء ذلك خلال لقاء عبد العاطي، مع ماثيو باركس خبير المياه بالحكومة الأمريكية، ونيكول شامبين، نائب السفير الأمريكي، وممثلي سفارة واشنطن بالقاهرة، حسب بيان لوزارة الري المصرية.

ووفق البيان "استعرض عبد العاطي، مشروع الممر الملاحي بين بحيرة فيكتوريا (المنبع الرئيسي لنهر النيل وتقع في شرق القارة الإفريقية بين تنزانيا وأوغندا وكينيا)، والبحر المتوسط والذي يهدف إلى تحويل نهر النيل لشريان ملاحي يربط بين دول حوض النيل"، دون تحديد موعد انطلاقه أو الدول المشاركة فيه.

وأضاف الوزير أن المشروع "يشتمل على ممر ملاحي وطريق وخط سكة حديد وربط كهربائي وكابل معلومات لتحقيق التنمية الشاملة لدول حوض النيل".

ووفق البيان المصري فإن "الخبير الأمريكي، ونائب السفير أبديا اهتمامهما بهذا المشروع باعتباره أحد أهم المشروعات الإقليمية التي (..) تحسن الأحوال الاقتصادية والاجتماعية لكافة الدول المشاركة بالمشروع".

ويضم حوض النيل 11 دولة، هي: إريتريا وأوغندا وإثيوبيا والسودان وجنوب السودان والكونغو الديمقراطية وبوروندي وتنزانيا ورواندا وكينيا ومصر.

وحول الموقف الراهن من أزمة سد النهضة المتعثرة مفاوضاته، منذ أشهر، أشار عبد العاطي إلى "ما أبدته مصر من مرونة كبيرة خلال مراحل التفاوض المختلفة لرغبتها في التوصل إلى اتفاق عادل وملزم فيما يخص الملء والتشغيل" .

وأكد "ضرورة وجود إجراءات محددة للتعامل مع حالات الجفاف المختلفة في ظل اعتماد مصر الرئيسي على نهر النيل".

وقال إن "احتياجات مصر المائية تصل إلى نحو 114 مليار متر مكعب سنوياً بعجز حوالي 5 4 مليار متر مكعب سنوياً".

وفي 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، دعا بيان مصري أمريكي مشترك في ختام جلسات الحوار الإستراتيجي بين البلدين في واشنطن، إلى استئناف مفاوضات السد.

وتتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات السد، بسبب خلافات حول التشييد والتشغيل وجدولة الملء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً