قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية السابق ديفيد بترايوس الخميس، إن السعودية تسعى لاكتتاب أرامكو بهدف جذب الاستثمار، مشيراً إلى أنها تتجه تدريجيّاً نحو الإفلاس.

الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس مدير المخابرات المركزية الأمريكية السابق
الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس مدير المخابرات المركزية الأمريكية السابق (AA)

قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية السابق ديفيد بترايوس، في مقابلة خاصة مع شبكة CNBC الأمريكية الخميس، إن سعي المملكة السعودية للاكتتاب على شركتها النفطية أرامكو سببه حاجتها إلى جذب الاستثمارات الخارجية لأنها تتجه نحو الإفلاس.

وأشار بترايوس إلى أن "المملكة ستعترف بأن صندوق الثروة السيادية تم تخفيضه، وهو أقل من 500 مليار دولار في الوقت الحالي".

وأشار مدير وكالة المخابرات السابق إلى أن العجز في الميزانية كل عام، حسب سعر خام برنت، يمكن أن يتراوح بين 40 و60 مليار دولار حسب بعض أنشطتها في دول المنطقة، لافتاً إلى أن السعودية بحاجة إلى المال والاستثمار الخارجي، وهو أمر ضروري لنجاح رؤية المملكة لعام 2030 التي لا يمكن أن تتحقّق دون استثمار خارجي، بالإضافة إلى أنها تطلق مبادرات المختلفة بهدف جذب الاستثمار الخارجي، على حد قوله.

في السياق ذاته قال بترايوس إن عناصر مختلفة ستحدّد نجاح رؤية 2030، مشيراً إلى أن من مصلحة الجميع نجاح رؤية المملكة التي ستعمل على تنفذ إصلاحات مهمة، رغم أنها تعثرت كما حدث في القتل المروّع للصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وتعتزم السعودية طرح جزء صغير من شركة أرامكو، الأكثر ربحية في العالم، للاكتتاب في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وكانت أرامكو أعلنت قبل أسبوع، أنها ستبيع 0.5 في المئة من أسهمها للمستثمرين الأفراد، وإن الحكومة ستخضع لفترة حظر على بيع مزيد من الأسهم لا تقلّ عن ستة أشهر بعد الطرح العامّ الأولي. وقد خلت نشرة الطرح الواقعة في أكثر من 600 صفحة من أي تفاصيل عن حجم ما ستدرجه الشركة أو أي التزامات من مستثمرين رئيسيين.

من جهته يسعى وليّ العهد السعودي محمد بن سلمان لجمع مليارات الدولارات لتنويع موارد اقتصاد المملكة المعتمد على النفط عن طريق الاستثمار في غير قطاع الطاقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات