بوتين يؤكد أن موسكو لا تنوي التدخل في أفغانستان (Grigory Sysoev/AP)

أكّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء، أن بلاده لن تتدخل في أفغانستان، لافتاً إلى استخلاص العبر من الاحتلال السوفييتي للبلاد، وذلك بعد أسبوع على استيلاء طالبان على السلطة في كابل.

وخلال اجتماع مع مسؤولين في حزب "روسيا الموحدة" الحاكم، قال بوتين "لن نتدخل في الشؤون الداخلية لأفغانستان ولن نزج بجيشنا في نزاع كل أطرافه يحاربون بعضهم البعض".

وتابع: "كانت للاتحاد السوفيتي تجربته الخاصة في هذا البلد. لقد استخلصنا ما نحتاج إليه من عبر".

وغزت موسكو أفغانستان عام 1979 دعماً للحكومة الأفغانية الشيوعية التي كانت تخوض نزاعاً مع مقاتلين مسلمين.

وأوقعت الحرب التي استمرت عشر سنوات مليوني قتيل في صفوف الأفغان، وهجّرت سبعة ملايين آخرين، كما أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 14 ألف جندي سوفياتي.

وجاءت تصريحات بوتين إثر إعلان وزير خارجيته سيرغي لافروف أن القوات الأمريكية "تفرض" أفغاناً فارّين من طالبان على دول آسيا الوسطى المجاورة حليفة موسكو.

وخلال زيارة إلى المجر، قال لافروف إن الولايات المتحدة تسعى إلى إقناع "الكثير من دول آسيا الوسطى" باستقبال أفغان عملوا سابقاً مع القوات الأمريكية في الدولة التي باتت تسيطر عليها حركة طالبان.

وقال إن واشنطن تقول لتلك الدول إن الأفغان سيبقون على أراضيها لفترة موقتة.

واضاف لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره المجري في بودابست: " يقولون إنها (الإقامة) ستكون لأشهر قليلة، لأنهم بحاجة إلى الوقت لإصدار التأشيرات لهم".

وتابع: "الأفغان الذين عملوا مع القوات الأمريكية خضعوا على الأرجح لتدقيق أمني صارم. لماذا تحتاجون إلى شهرين آخرين لمنح هؤلاء الأشخاص تأشيرات؟"، متهماً الولايات المتحدة بعدم احترام دول آسيا الوسطى.

وبعد سيطرة طالبان، عبر نحو 1500 أفغاني إلى أوزبكستان المجاورة حيث يقيمون في خيام على مقربة من الحدود، وفق السفارة الأفغانية في طشقند.

وكان بوتين قد انتقد الأسبوع الماضي دولاً غربية تحاول وضع لاجئين أفغان في دول آسيا الوسطى "قبل الحصول على تأشيرات دخول للولايات المتحدة أو دول أخرى".

وحذّر بوتين من تدفق لاجئين من أفغانستان واحتمال تسلل مقاتلين إلى روسيا بذريعة طلب لجوء، مشيراً إلى أن للعديد من الجمهوريات السوفييتية السابقة في آسيا الوسطى حدوداً مع كل من أفغانستان وروسيا.

وعبّرت موسكو عن تفاؤل حذر إزاء القيادة الجديدة في كابل.

وقال الكرملين، الثلاثاء، إنه "يراقب عن كثب الخلافات" بشأن مسألة تمديد مهلة 31 أغسطس/آب الجاري، لاستكمال سحب القوات الأمريكية من أفغانستان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً