اعتبر ثلاثة مرشحين للانتخابات الرئاسية الليبية أن الوصول إلى إجراء الاستحقاق الرئاسي هو الحل الوحيد الشامل للأزمة الليبية (AA)
تابعنا

اعتبر بيان صادر عن ثلاثة مرشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة في ليبيا أن الوصول إلى إجراء الاستحقاق الرئاسي والبرلماني “هو الحل الوحيد الشامل للأزمة الليبية، الذي يضمن وجود سلطات جديدة موحدة قادرة على النهوض بليبيا والليبيين”، ودعوا إلى “إيجاد مخرج توافقي يمضي بالعملية الانتخابية”.

ويأتي البيان الصادر عن وزير الداخلية السابق فتحي باشاغا وعضو المجلس الرئاسي السابق أحمد معيتيق ورجل الأعمال محمد عبد اللطيف المنتصر، في أعقاب إعلان المفوضية الوطنية العليا للانتخابات اليوم السبت تأجيل الإعلان عن القائمة النهائية للمرشحين للانتخابات الرئاسية حتى الانتهاء من بعض الإجراءات القضائية والقانونية.

ورأى المرشحون الثلاثة أن ما أعلنته المفوضية يؤكد “ضرورة تكثيف كل الجهود بين القوى السياسية لإيجاد مخرج توافقي يمضي بالعملية الانتخابية وفق ما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا لليبيا ويضمن عدم حصول فراغ سياسي بعد تاريخ 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري”، حسبما أفادت بوابة الوسط الليبية.

وحث البيان مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة والمجلس الأعلى للقضاء والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات للتنسيق فيما بينها للنظر فيما جاء ببيان المفوضية لإنجاح مسار العملية الانتخابية بما يضمن مشاركة كل الأطراف السياسية في منافسة “نزيهة وشفافة ومتكافئة الفرص بعيدة عن الإقصاء والمغالبة”.

وبدأت مرحلة الطعون والاستئناف على القرارات والإجراءات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وانتهت في ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وقالت المفوضية في بيان إنها “ستحرص على استنفاد جميع طرق التقاضي للتأكد من تطابق قراراتها مع الأحكام الصادرة فيها، بما يعزز مبدأ المصداقية في تطبيق نص القانون وتنفيذه”، وشددت على أن دورها “لا يقتصر على تنفيذ القانون فقط بل يمتد إلى تطبيق صحيحه بما ينعكس على مصداقية نتائجه”.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً