أوقاف القدس التابعة لوزارة الشؤون الدينية بالأردن هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس الشرقية بموجب القانون الدولي (Ammar Awad/Reuters)

أدانت الحكومة الأردنية، الاثنين، اقتحام قوات إسرائيلية المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

جاء ذلك في بيان للخارجية الأردنية، بعد اقتحام قوات إسرائيلية مصلى "قبة الصخرة" في المسجد الأقصى المبارك، ومنع استكمال أعمال الترميم داخله بالقوة.

وقال البيان: إن "التصرفات الإسرائيلية بحق إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية مرفوضة ومدانة".

وأوضح أن "إدارة الأوقاف هي السلطة الوحيدة المسؤولة عن الحرم القدسي الشريف ورعايته والإشراف عليه".

ودعت الخارجية الأردنية "السلطات الإسرائيلية إلى الكفّ عن التصرفات العبثية وغير المسؤولة، واحترام الوضع القائم التاريخي والقانوني لإدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى"، حسب البيان ذاته.

وكانت قوات إسرائيلية داهمت، الأحد، مصلّى "قبة الصخرة" بالمسجد الأقصى، ومنعت العاملين من استكمال أعمال ترميم الرخام والدعامات الداخلية في المصلى، وهدّدتهم بالإبعاد والاعتقال في حال الاستمرار في العمل.

ودائرة أوقاف القدس، التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس الشرقية، بموجب القانون الدولي، الذي يمنح الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل.

كما يحتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة، وهي اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994.

وفي مارس/آذار 2013 وقّع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني محمود عباس اتفاقية تعطي الأردن حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في فلسطين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً