كارين دونفريد قالت إن زيارتها تركيا سيعقبها زيارات لمسؤولين أمريكيين (AA)

قالت كارين دونفريد مساعدة وزير الخارجية الأمريكي إن تركيا والولايات المتحدة تشتركان في العديد من المصالح والمشاريع، لذلك فإن واشنطن مصممة على تعميق أواصر التعاون مع أنقرة.

وفي حديث لدونفريد مع وكالة الأناضول حول زيارتها تركيا مؤخراً قالت إن تركيا شريك راسخ وقيِّم لحلف شمال الأطلسي (الناتو). وأكدت أن واشنطن وأنقرة يتشاركان العديد من المصالح.

وأضافت: "ركّزت معظم اتصالاتي مع وزارة الخارجية التركية على كيفية دعم مخرجات اجتماع رئيسَي البلدين في روما في إطار قمة قادة مجموعة العشرين، وتقديم اقتراحات ملموسة.

وأكدت دونفريد أن هذه الزيارة ستعقبها سلسلة من الزيارات لمسؤولين أمريكيين إلى تركيا، وأوضحت أن اجتماع مجموعة الدفاع رفيعة المستوى بين تركيا والولايات المتحدة عقدت في واشنطن هذا الأسبوع.

وأردفت أن وزيرَي خارجيتَي البلدين سيعملان معاً في إطار جدول أعمال حلف الناتو والمصالح المشتركة للبلدين أثناء اجتماع وزراء خارجية الناتو نهاية نوفمبر/تشرين الثاني (الجاري).

وحول ما إذا كانت الولايات المتحدة تتخذ موقفاً ضد تركيا في ظل تزايد الوجود العسكري الأمريكي في اليونان دافعت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي عن موقف بلادها، وقالت: يؤسفني جداً سماع أن هذه التطورات تثير القلق في تركيا، لأنني أعتقد أنه من الجيد للولايات المتحدة أن يكون لها ارتباط عميق مع الحلفاء في الناتو.

وتابعت: الولايات المتحدة مهتمة بنفس القدر بتعميق تعاونها مع تركيا. بالطبع الغرض من زيارتي هو النظر مع شركائنا الأتراك في كيفية تطوير التعاون القائم بين واشنطن وأنقرة. وأعتقد أنه ينبغي النظر إلى التعاون مع اليونان من هذا المنظور.

كما أعربت دونفريد عن ثقتها بأن الولايات المتحدة وتركيا قادرتان على التوصل إلى حل من خلال العمل المشترك، لا سيما أن البلدين يتمتعان بعلاقة دفاعية قوية ومتعددة الجوانب.

وقالت دونفريد: "دفعت تركيا 1.4 مليار دولار في إطار مشروع تطوير طائرات F-35. يبدو أن الولايات المتحدة وتركيا اتفقتا على إعادة هذه الأموال إلى أنقرة.

من ناحية أخرى تجري مناقشات حول إمكانية حصول تركيا على طائرات F-16. أعتقد أن الشيء المهم هنا هو أن الولايات المتحدة وتركيا تواصلان العمل على هذه القضايا وأنا واثقة بأنهما سيصلان إلى حلّ مرضٍ للطرفين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً