مسؤولون أتراك يدينون رفع "العلم البيزنطي" على مسجد في مدينة لارنكا بقبرص الرومية (مواقع التواصل الاجتماعي)

أدان مسؤولون أتراك رفع "العلم البيزنطي" على مسجد في مدينة لارنكا بقبرص الرومية، مشيرين إلى أن ذلك يظهر حالة من العداء للإسلام.

وندّد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون الاثنين، برفع "العلم البيزنطي" على مسجد في مدينة لارنكا بقبرص الرومية.

وفي تغريدة عبر تويتر، وصف ألطون تعليق العلم على المسجد بأنه "يظهر الضغينة والكراهية العميقين تجاه الإسلام وتجاه تركيا من قبل أصحاب العقليات المقيتة التي ورثت العار والهجوم على الأفكار والمعتقدات والنهب والإبادة الجماعية في صفحات التاريخ لآلاف السنين".

وأعرب عن أسفه لأن الهجوم على الإسلام والمسلمين أصبح هيكلاً مؤسسياً يزداد يوماً بعد يوم باسم ما يطلقون عليه حرية الرأي.

وأكد أن "الإسلام الذي كان مصدراً للسلام والأمان وأفق الحضارة القديمة، سيواصل تنوير السنوات ومكافحة جميع أنواع الهجمات المنهجية".

وأضاف أن تركيا تواصل بكل قوتها الكفاح لتحويل المنطقة إلى منطقة سلام وأمان، مشيراً إلى أن الكفاح الملحمي الذي تقدمه تركيا اليوم في شرق البحر المتوسط هو تعبير عن الإلهام المبارك الذي استمدته من حضارتها.

وأشار إلى أن "وقف الاعتداءات البشعة ضد الإسلام وتركيا في أقرب وقت هو حق طبيعي"، مؤكداً أن تركيا قادرة أيضاً على إعادة بناء جو الأخوة والتعايش مع جميع المعتقدات والأديان في منطقة البحر المتوسط.

وأدان قادة جمهورية شمال قبرص التركية وسياسيون أتراك بينهم متحدث حزب العدالة والتنمية عمر جليك تعليق العلم البيزنطي على مسجد "توزلا" في مدينة لارنكا بقبرص الرومية.

من جهته، استنكر رئيس الشؤون الدينية في تركيا علي أرباش تعليق "العلم البيزنطي" على المسجد.

وفي تغريدة عبر تويتر، وصف أرباش تعليق العلم على المسجد بأنه "واحد من الاستفزازات المتكررة على المساجد في جنوب قبرص". وقال: "أدين هذا الاعتداء البشع على المسجد الواقع في قرية توزلا، ويجب منع هذه الاستفزازات التي تستهدف السلام الاجتماعي في أقرب وقت".

وشدّد أرباش على ضرورة محاسبة المسؤولين عن تعليق العلم على المسجد بالعقوبة التي يستحقونها خلال أسرع وقت.

وفي هذا السياق، قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن بلاده لن تتسامح مع العداء للإسلام.

وذكر قالن في تغريدة عبر تويتر: "ندين بشدة تعليق العلم البيزنطي على مسجد توزلا في لارنكا، بعد حادثة إلقاء زجاجات حارقة على باحة مسجد كوبرولو في ليماسول".

وأردف: "ندعو الإدارة الرومية للعثور على الفاعلين فوراً، ولن نتسامح مع العداء للإسلام".

من جانبه، أدان فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعليق "العلم البيزنطي" على المسجد أيضاً.

وقال أقطاي في تغريدة عبر تويتر الأحد، إن تعليق العلم على مسجد "توزلا" في لارنكا، يمثل خطوة استفزازية.

ودعا نائب أردوغان الإدارة الرومية للكف عن تشجيع العداء ضد الأتراك والإسلام، "الذي تحاول بعض ا لبؤر المشبوهة إحياءه في الفترة الأخيرة جنوب الجزيرة".

وشدّد على ضرورة أن تتخذ الإدارة الرومية التدابير اللازمة لمنع هذه العقلية المريضة على وجه السرعة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً