روبرت كولفيل، الناطق باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان (Reuters)

أعلن الناطق باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل، أنهم لم يتمكنوا من الحصول على أي تصاريح للوقوف على أوضاع المسلمين الأويغور في الصين، حسب ما جاء في المؤتمر الصحفي الذي عقده في مكتب الأمم المتحدة بجنيف.

ونفى كولفيل وجود أي آلية للوقوف على أوضاع المسلمين الأويغور سواء باتفاق مع الحكومة الصينية أو غيرها، وذلك على ضوء ورود أنباء بوقوع انتهاكات تستهدف هوية وثقافة المسلمين الأويغور في إقليم سنجان (تركستان الشرقية).

وأشار كولفيل إلى أن مفوضية حقوق الإنسان في جنيف ستنشر قريباً تقييماً أعدته عن الأويغور في الصين.

وتسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية منذ 1949، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق بكين عليه اسم "شينجيانغ"، أي "الحدود الجديدة".

وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في البلاد، 23 مليوناً منهم من الأويغور، فيما تؤكّد تقارير غير رسميّة أنّ أعداد المسلمين تناهز 100 مليون.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً