مسؤول إسرائيلي قال إن لقاء وزير الدفاع الإسرائيلي مع الرئيس الفلسطيني كان بعلم رئيس الوزراء بينيت وتناول القضايا الراهنة فقط (Reuters)

قالت شخصية مُقرّبة من رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الاثنين إنه "لا توجد عملية سياسية مع الفلسطينيين ولن تكون".

وكان المسؤول الإسرائيلي يُعلّق على اجتماع وزير الدفاع بيني غانتس مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء أمس في رام الله بالضفة الغربية.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مُقرّب من رئيس الوزراء الإسرائيلي لم تُسمِّه قوله: "جرت الموافقة مسبقاً على الاجتماع من قبل رئيس الوزراء، وقد تناول القضايا الراهنة لجهاز الدفاع مع السلطة الفلسطينية".

وأضاف: "لا توجد عملية سياسية مع الفلسطينيين ولن تكون".

والاجتماع الذي عُقد أمس هو الأول للرئيس الفلسطيني مع مسؤول إسرائيلي كبير منذ 2014، حينما التقى في لندن وزيرة العدل الإسرائيلية آنذاك تسيبي ليفني.

وقال غانتس في تغريدة على تويتر مساء الأحد: "التقيت هذا المساء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لمناقشة قضايا السياسة الأمنية والمدنية والاقتصادية".

وأضاف: "لقد أبلغت الرئيس عباس أن إسرائيل تسعى لاتخاذ إجراءات من شأنها تعزيز اقتصاد السلطة الفلسطينية"، من دون مزيد من التفاصيل.

وتابع غانتس: "كما ناقشنا الأوضاع الأمنية والاقتصادية في الضفة الغربية وغزة واتفقنا على مواصلة التواصل بشكل أكبر حول القضايا التي أثيرت خلال الاجتماع".

وكان رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ قال الأحد في تغريدة على تويتر: "التقى الرئيس محمود عباس مساء اليوم في رام الله بيني غانتس حيث جرى بحث العلاقات الفلسطينية-الإسرائيلية من كل جوانبها".



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً