الأمين العامّ المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي (AA)

أعلن الأمين العامّ المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي الاثنين، أنه وصل إلى العاصمة بيروت بهدف بذل جهود لتقريب وجهات النظر وحلّ الأزمة بين لبنان والمملكة العربية السعودية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده زكي عقب اجتماعه مع الرئيس اللبناني ميشال عون، في قصر بعبدا الرئاسي شرقيّ بيروت.

وقال زكي إنه جاء من أجل "الاطّلاع على الموقف اللبناني أولاً، بهدف بذل جهد لتقريب وجهات النظر وحلّ الإشكال مع السعودية".

وأضاف: "المصلحة اللبنانية-الخليجية هي هدف جامعة الدول العربية وسبيلنا للتوصل إلى مخرج لهذا الوضع".

وأشار إلى أن "الحوار مع الرئيس عون كان صريحاً"، بلا تفاصيل أكثر.

وذكر زكي أنه سيلتقي في وقت لاحق الاثنين، رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، ورئيس مجلس النواب (البرلمان) نبيه بري.

وأوضح أنه في نهاية اللقاءات "سيكون هناك شكل عام للمسار الذي سنسير فيه وتكون الأمور إيجابية".

ولفت إلى أنه "إذا احتاج الأمر إلى زيارة السعودية فسأفعل ذلك".

وفي وقت سابق الاثنين وصل زكي إلى بيروت في زيارة رسمية غير محدودة المدة، يلتقي خلالها المسؤولين في لبنان لبحث الأزمة الدبلوماسية مع السعودية ودول خليجية.‎

وفي 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، سحبت الرياض سفيرها في بيروت وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، وكذلك فعلت لاحقاً الإمارات والبحرين والكويت واليمن، على خلفية تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي حول حرب اليمن.

وقبل تعيينه وزيراً في 10 سبتمبر/ أيلول الماضي، قال قرداحي في مقابلة متلفزة سُجلت في 5 أغسطس/آب، وبُثت على إحدى المنصات الإلكترونية لقناة الجزيرة القطرية في 25 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، إن الحوثيين في اليمن "يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات".

وبينما يرى قرداحي أن حديثه لم يحمل إساءة لأي دولة، لذلك يرفض "الاعتذار" أو "الاستقالة"، جدّد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الخميس الماضي، دعوته قرداحي إلى اتخاذ موقف "يحفظ مصلحة لبنان".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً