حاكم نيويورك يرفض دعوات واسعة النطاق تطالبه بالاستقالة (Howard Schnapp/Getty Images)

أعلنت بريتاني كوميسو، مساعدة حاكم نيويورك أندرو كومو السابقة، أنها ستتحدث لأول مرة علناً في مقابلة تلفزيونية تذاع الاثنين، بعد تقديمها شكوى جنائية بزعم تحرشه بها في مقر العمل بمدينة ألباني وطالبت بمحاسبته على أفعاله.

وكوميسو، واحدة من 11 امرأة اتّهمن كومو بالتحرّش الجنسي، وفقاً لتقرير تحقيقات صدر عن مكتب المدعي العام للولاية، الأسبوع الماضي.

ورفض كومو حتى الآن دعوات واسعة النطاق تطالبه بالاستقالة، بما في ذلك من زملائه الديمقراطيين مثل الرئيس جو بايدن، لكنّه ربما يواجه قريباً إجراءات لعزله من منصبه من مشرعي الولاية.

وروت كوميسو، التي أشار إليها التقرير على أنها "المساعد التنفيذي الأول"، لمحقّقي الولاية تفاصيل دقيقة وخطيرة حول عملية التحرّش التي مرّت بها.

وقدّمت كوميسو الأسبوع الماضي، شكوى جنائية إلى مكتب كريج أبل قائد شرطة مقاطعة ألباني، الذي قال للصحفيين إنّ مكتبه ومكتب المدعي العام بالمقاطعة سيجريان تحقيقاً مستفيضاً، قبل تحديد ما إذا كان من الممكن توجيه تهمة جنائية.

وفي مقابلة تلفزيونية، من المقرر بثها صباح الاثنين، قالت كوميسو إنها قدّمت الشكوى لتحميل كومو مسؤولية أفعاله.

وأضافت في مقتطف بثته شبكة CBS، الأحد "ما فعله بي كان جريمة، لقد انتهك القانون".

من جانبه نفى كومو ارتكاب أي مخالفات، على الرغم من أنه أقرّ بأنّ "سعيه لأن يكون حنوناً مع الأشخاص الذين يتعامل معهم ربما جعل بعضهم لا يشعرون بالارتياح".

فيما قالت محاميته ريتا جلافين للصحفيين، إنّ رواية كوميسو ملفّقة، مستشهدة برسائل بريد إلكتروني وأدلة وثائقية أخرى قالت إنها "تقوّض قصتها".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً