ميركل تقول إنها تريد ربما السفر قليلاً أو القراءة أو الاستمتاع بأوقات الفراغ بعد الانتهاء من قيادتها المؤقتة للبلاد (Brendan Smialowski/AP)

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن رضاها عن توقيت رحيلها بعد 16 عاماً في السلطة، وتتطلع الآن إلى تخصيص وقت لأشياء اضطرت لإهمالها خلال فترة عملها كمستشارة.

قالت ميركل إنها تريد "ربما السفر قليلاً أو القراءة، أو ببساطة الاستمتاع ببعض أوقات الفراغ"، حسبما ذكرت صحيفة فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ الأسبوعية السبت.

وقادت المستشارة، التي أعلنت في 2018 أنها لن تترشح مرة أخرى في الانتخابات العامة الشهر الماضي، ألمانيا بأمان، خلال سلسلة من الأزمات بما في ذلك الأزمة المالية العالمية وأزمة المهاجرين وجائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت ميركل إنه بالرغم من أن السنوات التي قضتها في المنصب شهدت إنجازات، فإنها كانت صعبة أيضاً بسبب الحاجة المستمرة إلى الاهتمام بالأزمات أو منعها أو الاستجابة لها.

أضافت ميركل للصحيفة "أستطيع أن أقول الآن إنه من الصواب أن يتولى شخص آخر المسؤولية".

أجرت ألمانيا انتخاباتها العامة الشهر الماضي. يجري الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر حالياً محادثات بشأن تشكيل حكومة ائتلافية.

وقالت الأحزاب الثلاثة في وقت سابق من هذا الشهر إنها تهدف إلى تعيين المستشار المقبل للبلاد في أوائل ديسمبر/كانون الأول.

ويبدو أن نائب المستشارة المنتهية ولايتها، أولاف شولتس، لديه أفضل فرصة لخلافة ميركل.

لحين تشكيل الحكومة المقبلة، ستواصل ميركل قيادة ألمانيا بشكل مؤقت، حيث شاركت السبت في قمة مجموعة العشرين في روما.

وقالت ميركل، البالغة من العمر 67 عاماً، إنها تشعر بالامتنان لأنها تمكنت من خدمة بلادها، "في فترة طويلة، ومعقدة في بعض الحالات".

وأردفت "ربما يأتي القليل من الكآبة لاحقاً".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً