شاركت هوغن في قمة الويب المنعقدة بالعاصمة البرتغالية لشبونة (Pedro Nunes/Reuters)

قالت مُسربِّة ما سمي "وثائق فيسبوك" فرانسيس هوغن إن على الرئيس التنفيذي للشركة (بات اسمها "ميتا")، مارك زوكربيرغ، التنحي من منصبه، حسب ما نقلته صحيفة الغارديان البريطانية.

وأكدت هوغن الموظفة السابقة في الشركة أن فيسبوك سيكون "في وضع أفضل مع قائد يركز على سلامة المستخدمين"، حسب ما جاء في كلمة لها في قمة الويب المنعقدة بالعاصمة البرتغالية لشبونة.

تصريح هوغن جاء بعد أن سئلت عما إذا كان يجب على زوكربيرغ التنحي، لتجيب: "نعم. أعتقد أن فيسبوك ستكون أقوى مع شخص يرغب في التركيز على السلامة".

وأشارت هوغن إلى أن الوثائق التي سرّبتها كشفت أن فيسبوك بات بحاجة إلى إنفاق المزيد من الموارد على أنظمة السلامة الأساسية لا التوسع في العالم الافتراضي، في إشارة إلى الحديث عن"ميتافرس"، وهو عالم رقمي موازٍ تعتزم شركة فيسبوك إطلاقه.

ومنذ أكثر من شهر تنشر وسائل الإعلام الأمريكية مقالات بالاستناد إلى ما سُمي "وثائق فيسبوك"، وهي وثائق داخلية سلمتها بالآلاف هوغن لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

ويدور الجدل بصورة رئيسية حول علم فيسبوك مسبقاً بالمخاطر على شبكتها، خصوصاً في ما يتعلق بالأذى الذي تسببه المحتويات عبر إنستغرام على المراهقين، وذلك الناجم عن المعلومات الكاذبة المنتشرة عبر صفحاتها، غير أن فيسبوك اختارت على ما يبدو تجاهل الموضوع حفاظاً على أرباحها.

يأتي ذلك بعد أيام من إعلان فيسبوك الخميس تغيير اسمها إلى "ميتا" في إعادة لإطلاق علامتها التجارية بالتركيز على طموحات تتعلق ببناء "ميتافيرس".

في المقابل واجهت فيسبوك في الأسابيع الأخيرة أعطالاً كبيرة ودعوات متزايدة لتنظيم الحد من تأثيرها الواسع.

ويلتقي رواد الأعمال والمستثمرون في مجال التكنولوجيا في العاصمة البرتغالية لشبونة من الاثنين في قمة تُعقد حضورياً بعد صيغة افتراضية بالكامل العام المنصرم بسبب كورونا، وسيكون مستقبل شركة فيسبوك محط الاهتمام خلالها.

وتأمل دورة 2021 من قمة "الويب" اللقاء الكبير للاقتصاد الرقمي، وتعقد بين الأول والرابع من نوفمبر/تشرين الثاني أن تجمع 40 ألف مشارك بعد أن كانوا 70 ألفاً خلال النسخة الماضية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً