أفادت وزارة الخارجية العمانية بأن مسقط تبذل جهود وساطة دبلوماسية لاحتواء الأزمة المتفاقمة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران وتهدئة التوتر الذي يخيم على منطقة الخليج منذ أسابيع.

وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي يقول إن بلاده تسعى مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران
وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي يقول إن بلاده تسعى مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران (AFP)

قالت وزارة الخارجية العمانية، الجمعة، إن سلطنة عمان تنسق مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران.

جاء ذلك وفق ما نقلته الخارجية العمانية عبر تويتر، نقلاً عن حوار صحفي لوزيرها يوسف بن علوي.

وقال بن علوي إن بلاده "تسعى مع أطراف أخرى (لم يسمّها) لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران"، محذّراً من "خطورة وقوع حرب يمكن أن تضر العالم بأسره".

وأكّد أن الطرفين الأمريكي والإيراني "يدركان خطورة الانزلاق أكثر من هذا الحد".

والتقى بن علوي، الإثنين، في طهران، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم في 2015، متبوعاً بفرض حزمة جديدة من العقوبات مشددة على طهران.

وتشهد منطقة الخليج، توتراً كبيراً عقب التلويح بالتصعيد العسكري من قِبل الولايات المتحدة ضد إيران، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

المصدر: TRT عربي - وكالات