جندي أوكراني يقف بالقرب من مستودع محترق أصابته قذيفة روسية في ضواحي كييف (AFP)
تابعنا

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة على قرار يلقي باللوم على روسيا في الأزمة الإنسانية في أوكرانيا ويطالب بوقف فوري لإطلاق النار وحماية ملايين المدنيين والمنازل والمدارس والمستشفيات.

جاءت نتيجة التصويت على القرار اليوم الخميس بأغلبية 140 مقابل 5، إذ انضمّت روسيا البيضاء وسوريا وكوريا الشمالية وإريتريا إلى روسيا في معارضة الإجراء، وامتنعت 38 دولة عن التصويت، بينها الصين.

ويستنكر القرار ”العواقب الإنسانية الوخيمة” للهجوم الروسي الذي يقول إنه ”جاء على نطاق لم يشهده المجتمع الدولي في أوروبا منذ عقود”. ويأسف لقصف روسيا وغاراتها الجوية و”حصارها” المدن ذات الكثافة السكانية العالية، بما في ذلك مدينة ماريوبول جنوبي أوكرانيا، ويطالب بوصول المساعدات الإنسانية بلا عوائق.

وجاءت نتيجة التصويت مماثلة تقريباً للقرار الذي تبنته الجمعية في 2 مارس/آذار للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار وانسحاب القوات الروسية. ويطالب بحماية جميع المدنيين والبنية التحتية. وجاءت نتيجة التصويت السابق بأغلبية 141ً صوتاً مقابل 5 مع امتناع 35 دولة عن التصويت.

وندّدَت موسكو بالقرار واصفة إياه بأنه ”معادٍ لروسيا”، واتهمت مؤيديه بعدم القلق بشأن الوضع الإنساني على الأرض، قائلة إنهم يريدون تسييس المساعدات.

أوكرانيا تدمر سفينة إنزال روسية كبيرة

قالت أوكرانيا الخميس إنها دمرت سفينة إنزال روسية كبيرة تُسمَّى "أورسك" في ميناء بيرديانسك على بحر آزوف الذي تحتله روسيا حالياً. وأظهرت لقطات فيديو تمكنت رويترز من تأكيد أنها صُوّرَت من داخل بيرديانسك عموداً من الدخان يتصاعد من حريق في رصيف ميناء ووميض انفجار.

كما شوهدت في اللقطات سفينتان لحقت بإحداهما أضرار فيما يبدو وهما تبحران من الرصيف، في حين تشتعل النيران في سفينة ثالثة.

ولم يتسنَّ لوكالة رويترز تأكيد ما إذا كانت أورسك هي السفينة التي اشتعلت فيها النيران في اللقطات. ولم يردّ المسؤولون الروس على الفور على طلبات للتعليق.

وقالت نائبة وزير الدفاع الأوكراني هانا ماليار في إفادة مصورة عندما سُئلت عن السفينة "أورسك": "نعم، لقد دُمّرَت". وأضافت أن السفينة كانت قادرة على حمل 45 ناقلة جند مدرعة و400 شخص.

من جانبها قالت إيرينا فيريشتشوك نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إن القوات الروسية منعت مدنيين من مغادرة مدينة ماريوبول المحاصرة الخميس على الرغم من تجهيز السلطات الأوكرانية 40 حافلة لإجلائهم.

تزايد أعداد القتلى

أعلنت الأمم المتحدة الخميس مقتل ما لا يقلّ عن 1035 مدنياً أوكرانياً وإصابة 1650 آخرين جراء الهجمات الروسية، فيما فرّ 3 ملايين و674 ألفاً و952 إلى دول الجوار.

وأظهرت بيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن بولندا تستضيف نصف اللاجئين الأوكرانيين، فيما غادر أكثر من 113 ألف شخص منطقتَي دونيتسك ولوغانسك باتجاه روسيا.

في سياق متصل أظهرت بيانات منظمة الصحة العالمية تَعرُّض 64 منشأة صحية لهجمات في أوكرانيا منذ 24 فبراير/شباط الماضي حتى 22 مارس/آذار الجاري، دون توجيه اتهام إلى أي جهة. وتسببت تلك الهجمات في مقتل 15 شخصاً وإصابة 37 آخرين.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية "مشددة" على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلِّي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي "ناتو"، والتزام الحياد التامّ، وهو ما تعتبره كييف "تدخلاً في سيادتها".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً