تقول السلطات إنها عثرت على جثث متفحمة لأربعة عمال مصريين قرب قرية أودوس (Iakovos Hatzistavrou/AFP)

تسبب حريق هائل في تدمير مساحات واسعة من غابة ترودوس في إدارة جنوب قبرص، وأودى بحياة أربعة عمال مصريين قبل السيطرة عليه بشكل شبه كامل الأحد.

من جانبه قال مدير إدارة الغابات شارالامبوس ألكسندرو، بعد أكثر من 24 ساعة من بدء الكارثة، إنه يأمل في "السيطرة" على الحريق بحلول صباح الاثنين.

ونشب الحريق بعد ظهر السبت شمال مدينة ليماسول الساحلية (جنوب)، وأجّجته الرياح والحرارة مما أدى إلى اشتعال المرتفعات الجنوبية.

ووفق المتحدثة باسم الحكومة نيوفي باريسينو، ساعدت طائرات إطفاء أرسلتها إسرائيل واليونان في إخماد النيران بشكل شبه كامل.

لكنها أضافت أنه "سيكون من الضروري مواصلة الجهود من أجل إخماد ما تبقى من النار".

وعُثر على جثث متفحمة لأربعة عمال مصريين قرب قرية أودوس التي تبعد نحو 25 كيلومتراً شمال ليماسول، وفق ما أعلنته السلطات.

وأفاد شرطي وكالة فرانس برس بأن سيارة الضحايا المحترقة وُجدت في أسفل وادٍ على بعد نحو 600 متر من الموقع الذي عُثر فيه على جثثهم في المرتفعات.

وأُلقيَ القبض على رجل يبلغ 67 عاماً يُشتبه في تسببه عن غير قصد بإشعال النار قرب قرية أراكاباس، لكنه نفى مسؤوليته عن الحريق. وقالت الشرطة إن شاهداً رآه يغادر مكان الحادثة في سيارته في أثناء اندلاع الحريق، مضيفة أنه قد يواجه اتهامات بالقتل غير العمد.

وفي مركز إدارة الأزمة بقرية فافاتسينيا قرب أورا، قال رئيس إدارة جنوب قبرص نيكوس أناستاسيادس إن "أكثر من 55 كيلومتراً مربعاً دُمّرَت"، ووصف الأمر بأنه "مأساة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً