وفقاً لوكالة الأنباء المغربية، فقد تدخلت السلطات المحلية والأمنية ومصالح الوقاية المدنية، وأنقذت 10 أشخاص (AA)

لقي 24 شخصاً على الأقل حتفهم الإثنين في معمل "سرّي" للنسيج تسربت إليه مياه الأمطار في مدينة طنجة شمالي المغرب، حسبما أفادت وكالة الأنباء المغربية، مشيرة إلى استمرار عمليات البحث لإنقاذ محاصَرين محتمَلين.

ونقلت الوكالة عن السلطات المحلية بطنجة أن تدخُّلفرق الإنقاذ أسفر عن انتشال جثث 24 شخصاً وإغاثة 10 آخرين، فيما يستمر البحث للوصول إلى بقية المحاصَرين المحتمَلين وإنقاذهم.

وقال المصدر نفسه: "عرفت وحدة صناعية سرية للنسيج كائنة بمرأب تحت أرضي بفيلا سكنية (...) صباح اليوم الاثنين، تسرباً لمياه الأمطار، مما تسبب في محاصرة عدد من الأشخاص كانوا يعملون بداخلها". ونُقل الأشخاص الذين أُغيثوا إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية.

كذلك أُعلنَ عن فتح تحقيق تحت إشراف النيابة العامة للكشف عن ظروف وحيثيات هذه الحادثة وتحديد المسؤوليات.

وتحدثت وسائل إعلام محلية عن احتمال حصول تماسّ كهربائي أودى بالضحايا، دون أن تؤكد السلطات هذه الأنباء حتى الآن.

وسبق أن تسببت أمطار غزيرة مطلع يناير/كانون الثاني في فيضانات في شوارع رئيسية بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء (غرب)، مسفرة عن سقوط 4 ضحايا على الأقلّ إثر انهيار بيوت كانت آيلة إلى السقوط، حسب وسائل إعلام محلية.

وتُعَدّ الفيضانات "الخطر الرئيسي في المغرب من حيث عدد الضحايا"، حسب تقرير للمعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية في 2016 حول التحولات المناخية.

وفي سبتمبر/أيلول 2019 توُفّي 24 شخصاً إثر انقلاب حافلة للمسافرين جراء السيول، فيما قُتل 7 آخرون في الفترة نفسها إثر فيضان أتى على ملعب عشوائي لكرة القدم أقيم في مجرى وادٍ.

وقضى نحو 50 شخصاً في فيضانات ضربت جنوبيّ البلاد عام 2014 وأسفرت عن خسائر مادية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً