المحكمة أصدرت حكماً على المتهمين الثلاثة بالسجن لمدة سنتين لكل منهم ودفع غرامة قدرها 100 ألف جنيه (AFP)

أصدرت المحكمة الاقتصادية في مصر، السبت، حكمها في القضية المعروفة بواقعة "السجود للكلب"، والتي هزّت الرأي العام المصري، ويُحاكم فيها ثلاثة متهمين، أحدهم رئيس قسم العظام في مستشفى خاص.

وقررت المحكمة معاقبة أستاذ ورئيس قسم العظام بأحد المستشفيات الكبرى ع. خ، إضافة إلى آخرَين اثنين، أحدهما طبيب، بالحبس لمدة سنتين ودفع غرامة قدرها 100 ألف جنيه لكل منهم، بعد إدانتهم بالتنمر على ممرض، ومطالبتهم له بالسجود لكلب وإلقاء التحية له.

وكانت الواقعة أثارت غضب الرأي العام المصري، عقب انتشار مقطع مصور في منصات التواصل الاجتماعي، وقد أظهر ذلك الطبيب ع. خ، وهو يطلب من أحد الممرضين الذين يعملون معه في المستشفى بالسجود لكلبه.

ويظهر في الفيديو الذي نال انتشاراً واسعاً، طبيب وشخصان يمسكان كل منهما طرف حبل، فيما يقفز ممرض فوقه تنفيذاً لطلب الطبيب.

وبعد ذلك طلب الطبيب من المجني عليه، بحسب ما ورد في الفيديو، السجود والصلاة للكلب، في حين كان الممرض يتوسل بإعفائه من ذلك واستبدال إلقاء التحية بذلك.

وهدد الطبيب بصعق الممرض بالكهرباء، بعدما "أهان كلبه للمرة الثالثة"، بحسب زعمه.

وكانت النيابة العامة أمرت بإحالة المتهمين الثلاثة المحبوسين "طبيبين وموظف" بمستشفى خاص للمحاكمة الجنائية، في "اتهامهم بالتنمر على ممرض بالقول واستعراض القوة والسيطرة عليه، إذ أمروه بالسجود لحيوان يملكه طبيب من المتهمين، مستغلّين ضعفه وسلطتهم عليه بقصد تخويفه ووضعه موضع السخرية والحطّ من شأنه، وانتهاكهم حرمة حياة المجني عليه الخاصة، ونشرهم عن طريق الشبكة المعلوماتية تصويراً لواقعة التنمر".

وكانت ابنة الممرض ع. س، ذكرت في سبتمبر/أيلول الماضي أن والدها تعرّض لأزمة صحية حادة بعدما أصيب بحالة من الانهيار بعد انتشار الفيديو، مشيرة إلى أنه خرج من المستشفى وأصبح في حالة مستقرة، مؤكدة أنها وأسرتها يدعمونه بكل قوة.

وأكد الممرض في لقاءات إعلامية سابقة تعرضه للإهانة من الطبيب الذي طالبه بالسجود للكلب أكثر من مرة، وأن المقطع صُوّر منذ 6 شهور، وأن نشر الفيديو سبّب له ولأسرته مشاكل نفسية جعلتهم لا يستطيعون مواجهة أهالي قريته في محافظة القليوبية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً