وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية قالت إن "دار الأيتام التي أنشأها الأمين كانت تبدو مثالية بكل المعايير" (مواقع تواصل)
تابعنا

قررت النيابة العامة المصرية حبس قطب الإعلام السابق ورجل الأعمال الشهير محمد الأمين على ذمة اتهامه بالاتجار بالبشر والاعتداء الجنسي على فتيات يتيمات في دار للأيتام مملوكة له.

ووفق جريدة الأهرام المصرية (حكومية) فقد وجهت النيابة للأمين في القضية التي تحمل رقم 188 لعام 2022، اتهامات بالتعدي على بعض الفتيات بداري أيتام أسسهما المذكور، كما طلبت النيابة تحريات إدارة مكافحة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية حول الواقعة.

وأثارت القضية جدلاً واسعاً في مصر، لا سيما مع ارتباطها باسم رجل أعمال ظهر من العدم بعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

وقالت النيابة العامة في بيان السبت إنه صدر بيان بحبس "الأمين" احتياطياً على ذمة التحقيقات "لاتهامه بالاتجار في البشر بالتعامل في أشخاص طبيعية، وهن فتيات مجني عليهن من نزيلات دار أيتام مملوكة له ببني سويف (جنوب العاصمة المصرية)، وذلك باستغلاله ضعفهن بقصد التعدي عليهن جنسياً، وتحريض أخرى على ارتكاب تلك الجريمة، وكذا هتك عرضهن بالقوة والتهديد، حال كونه مِمَّن له سلطة عليهن، وتعريضهن بذلك للخطر".

وكشفت بوابة "أخبار اليوم" أن صفحة تسمى "أطفال مفقودة" على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تقف وراء البلاغ الذي جرى تقديمه ضد رجل الأعمال المصري منذ شهرين بعد رصدهم شكاوى وانتهاكات للأطفال داخل دار الرعاية.

وأوضحت تقديم تلك الصفحة فيديوهات وصوراً للجهات المعنية تكشف ما ارتكبه محمد الأمين بحق الأطفال، وأن الجهات المعنية تفحص تلك الفيديوهات والصور لكشف ملابسات الواقعة.

وقالت النيابة إنها تلقت في 10 ديسمبر/كانون الأول "بلاغاً من المجلس القومي للأمومة والطفولة بشأن ما نُشِر بإحدى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي من هتك المتهم عرض فتيات مقيمات بدار أيتام يمتلكها ببني سويف".

وحسب بيان النيابة استمعت جهات التحقيق إلى أقوال الفتيات المجني عليهن اللاتي شهدن باعتياد المتهم هتك عرضهن من دون رضاهن، واصطحابه بعضهن لفيلته بالساحل الشمالي لمدة أسبوع ليتمكن من هتك عرضهن، وطلبه منهن أفعالاً مخلة.

وفي مداخلة هاتفية مع قناة "صدى البلد" المحلية مساء السبت قالت وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج إن دار الأيتام الخاصة بـ"الأمين" جرى افتتاحها العام الماضي، وإن "الدار كانت تبدو مثالية بكل المعايير".

وقالت القباج التي تتولى وزارتها الإشراف على دور الأيتام إن مقر دار الأيتام عبارة عن بيت عائلة مملوك لرجل الأعمال "ومجهز على أعلى مستوى".

وقالت إنها رفضت محاولات "الأمين" وطلبه لقاءها بعد الكشف عن الواقعة، قائلة: "أعيش صدمة بسبب تصرفاته تجاه بناتنا".

وأشارت إلى أنه كانت بين النيابة العامة والأجهزة المعنية مراسلات، لافتة إلى أن الدار جرى إغلاقها في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني، وأن اكتمال الأدلة حدث في ديسمبر/كانون الثاني.

وقالت وزيرة التضامن الاجتماعي إن الناجيات من اعتداءات رجل الأعمال جرى نقلهن إلى مكان سري، فيما نقلت بقية الفتيات المقيمات في الدار إلى دار أخرى آمنة.

وقالت النيابة العامة إن إخصائية بوزارة التضامن الاجتماعي أفادت بأن الناجيات أكدن معاناتهن من عدم الثقة في الآخرين، ويشعرن بصدمة فزع وقلق تجاه الأمور الجنسية، كما سألت النيابة الأطباء النفسيين المختصين بإعداد تقارير بحالتهن فأكدن معاناتهن من اضطراب سلوكي ونفسي، وأنهن قد أفدن بتعرضهن للتحرش في الدار.

ومحمد الأمين رجل أعمال شهير مقرب من السلطة الحالية وهو مؤسس شبكة قنوات "سي بي سي" (CBC) كما يملك شبكة قنوات "مودرن".

وكان الأمين شريكاً في كل من فضائيتَي "النهار" و"النهار دراما"، كما شغل عضوية مجلس إدارة شركة "عامر جروب" العقارية، وشارك في ملكية عدة صحف خاصة.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً