أكد الجانبان المصري والإسرائيلي ضرورة إحياء مسار تفاوضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وخلق أُفق سياسي (Shutterstock)

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، مع نظيره الإسرائيلي يائير لابيد، الأحد، إحياء المسار التفاوضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، لتهدئة التوتر في المنطقة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه سامح شكري مع نظيره الإسرائيلي، وفق بيان للخارجية المصرية.

وأفاد البيان بتأكيد الطرفين "على ضرورة إحياء مسار تفاوضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وخلق أُفق سياسي بالتوازي مع مناخ مستقر يُرسخ ركائز الاستقرار في المنطقة ويُجنبها موجات التصعيد والتوتر".

كما تطرق الاتصال إلى "الجهود المبذولة في إطار إعادة الإعمار وتقديم المُساعدات والدعم التنموي لسائر الأراضي الفلسطينية المُحتلة بالتنسيق مع السُلطة الوطنية الفلسطينية"، حسب البيان ذاته.

والاثنين، التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي برئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالى بينيت، في منتجع شرم الشيخ المصري، للتباحث بشأن إعادة إحياء عملية السلام.

وتبذل مصر جهود وساطة بين إسرائيل والفلسطينيين، لتثبيت وقف إطلاق النار في غزة، عقب تصعيد عسكري استمر 11 يوماً في مايو/أيار الماضي.

ومنذ أبريل/نيسان 2014، توقفت المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان، والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً