وزيرة التضامن قالت إن الغرض من القرار هو الردع وليس العقاب لأن القانون يمنع زواج من هم أقل من 18 سنة (AA)

قالت وزيرة التضامن المصرية، نيفين القباج، إن وزارتها تدرس إجراء بعض التعديلات على شروط الحصول على الدعم النقدي «تكافل»، وربطه بشرط عدم الزواج المبكر.

وأشارت القباج خلال جلسة حوارية في المجلس الأعلى المصري للإعلام، السبت، إلى أن الوزارة "بدأت بإضافة شرط الاستمرار في الحصول على الدعم بعدم تزويج الفتيات في سن مبكرة، لأن الأطفال ليسوا ملكية خاصة بالأسر، ولهم حقوق ويجب أن تهب الدولة بمؤسساتها ومجتمعاتها كافة للدفاع عنهم".

وأوضحت الوزيرة أن "أعداد الأسر الفقيرة كبيرة جداً بما يؤثر على جودة الحياة، وبالتالي هذا يجعل بعض هذه الأسر تلجأ إلى تزويج بناتها في سن مبكرة، أو لتشغيل أولادها في سن صغيرة، وهذا لا يؤثر على حياة هؤلاء الأطفال فقط وإنما على حياة الاقتصاد المصري وأطفال مصر جميعاً".

وأضافت: "لا يجوز أن تتزوج فتاة في سن 14 عاماً، قد تلاقي ما تلاقي من حمل مبكر وتحرم من تعليمها وصحتها وطفولتها"، مشيرة إلى أن "الغرض من هذا القرار هو الردع وليس العقاب، لأن القانون يمنع زواج من هم أقل من 18 سنة".

وكانت وزارة التضامن الاجتماعي أطلقت برنامج الدعم النقدي المشروط «تكافل وكرامة» بهدف تحسين مؤشرات تنمية الأسرة، من خلال مشروطية الرعاية الصحية للطفل والصحة الإنجابية للأم والالتحاق بالتعليم وتغذية الأطفال.

وتعاني مصر من إرتفاع نسب الزواج المبكر، إذ نقلت صحيفة الأهرام الحكومية عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء إن نسب الزواج المبكر ارتفعت في البلاد إلى 40 في المئة من إجمالي عدد حالات الزواج.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً