الاتحاد الأوروبي لديه مصلحة استراتيجية في تطوير علاقاته مع تركيا    (AA)

كشف وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو عن مطالب أنقرة من الاتحاد الأوروبي لتحسين العلاقات بين الجانبين.

وقال جاوش أوغلو عقب لقائه رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن بلاده تنتظر من الاتحاد الأوروبي إحياء عملية عضوية تركيا، وتحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي وتطبيق اتفاقية رفع التأشيرة عن المواطنين الأتراك.

وأضاف في تغريدة عبر حسابه على تويتر: "علينا تعزيز التعاون في مكافحة الهجرة غير النظامية والإرهاب، ونخوض كفاحاً شاملاً ضد تصاعد العنصرية والتمييز ومعاداة الإسلام في أوروبا".

وفي وقت سابق الخميس التقى جاوش أوغلو الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل ورئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين في إطار زيارة رسمية يجريها لبروكسل بهدف بحث سبل تعزيز العلاقات بين الجانبين.

ومن جانب آخر أكد الاتحاد الأوروبي الخميس أن لديه مصلحة استراتيجية في تطوير علاقاته مع تركيا على أساس القيم والمبادئ بما في ذلك التعاون والمنفعة المتبادلة.

وذكر بيان صادر عن مكتب الممثل الأعلى للاتحاد للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل أن وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو عقد لقاء اليوم، مع بوريل في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وأوضح البيان أن بوريل وجاوش أوغلو ناقشا العلاقات التركية-الأوروبية في الإطار الذي رسمه قادة دول الاتحاد خلال قمتهم التي عقدت في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأشار إلى أن الجانبين ركزا على الوضع الراهن شرقي البحر المتوسط​، مبينا أن أوضاع المنطقة تستحوذ على مكان مركزي في العلاقات التركية-الأوروبية.

ولفت إلى أن قادة دول الاتحاد طلبوا خلال قمتهم السابقة من بوريل إعداد تقرير حول العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية مع تركيا، إضافة إلى إعداد خيارات حول كيفية المضي قدماً في العلاقات بين الطرفين.

وأضاف البيان أن "الاتحاد الأوروبي لديه مصلحة استراتيجية في تطوير علاقاته مع تركيا على أساس القيم والمبادئ بما في ذلك التعاون والمنفعة المتبادلة".

وأكد أن لقاء بوريل وجاوش أوغلو أتاح تبادلاً صادقاً ومفتوحاً وعميقاً لوجهات النظر للتحرك في هذا الاتجاه.

وقرر قادة دول الاتحاد الأوروبي في قمة بروكسل يومي 10 و11 ديسمبر/كانون الأول الماضي توسيع قائمة العقوبات ضد الأفراد والمنظمات المرتبطة بأنشطة التنقيب والمسح التركية شرق المتوسط، ولكن لم يتقرر تنفيذها فوراً بل دراستها في جدول أعمال القمة المقبلة في مارس/آذار 2021.

وتشهد منطقة شرق البحر المتوسط توتراً إثر مواصلة اليونان اتخاذ خطوات أحادية مع الجانب الرومي من جزيرة قبرص، وبعض بلدان المنطقة بخصوص مناطق الصلاحية البحرية.

كما تتجاهل أثينا التعامل بإيجابية مع عرض أنقرة للتفاوض حول المسائل المتعلقة بشرق المتوسط وبحر إيجة وإيجاد حلول عادلة للمشاكل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً