الأمين العام للأمم المتحدة شدد على ضرورة "التمسك بالوضع الراهن في الأماكن المقدسة بمدينة القدس واحترامه" (Reuters)

طالب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاثنين إسرائيل بوقف عمليات الهدم وإخلاء بيوت الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة.

وقال المتحدث باسم غوتيريش، ستيفان دوجاريك، في بيان، إن "على إسرائيل وقف عمليات الهدم والإخلاء بالقدس تماشياً مع التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي".

وأعرب عن "القلق العميق إزاء استمرار العنف في القدس الشرقية المحتلة، وكذلك احتمال إخلاء منازل عائلات فلسطينية في حي الشيخ جراح وسلوان بالمدينة".

وتعتزم إسرائيل إخلاء منازل عائلات فلسطينية شيدتها عام 1956 في حيّ الشيخ جراح (وسط القدس)، التي تزعم جمعيات استيطانية أنها أقيمت على أرض كانت مملوكة ليهود قبل 1948.

ودعا غوتيريش السلطات الإسرائيلية إلى "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام الحق في حرية التجمع السلمي".

وأضاف: "يتحمل جميع القادة مسؤولية العمل ضد المتطرفين والتحدث علانية ضد جميع أعمال العنف والتحريض".

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة على ضرورة "التمسك بالوضع الراهن في الأماكن المقدسة بمدينة القدس واحترامه".

"حرب دينية"

من جهتها قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن إسرائيل تشنّ "حرباً دينية ضد المصلين والمعتكفين الفلسطينيين في المسجد الأقصى"، بمدينة القدس المُحتلّة.

وأضاف محمد حمادة الناطق باسم الحركة عن مدينة القدس: "ما يحدث في المسجد الأقصى في هذه الأثناء من اقتحام واعتداء على المصلين المعتكفين هناك، دليل على وحشية الاحتلال الصهيوني ونازيته".

ودعا الفلسطينيين إلى "الثبات ومنع المستوطنين اقتحام الأقصى".

وحمّل إسرائيل المسؤولية جرّاء "تغوُّلها على المسجد الأقصى والمصلين فيه"، قائلاً: "سيدفع الاحتلال الثمن غالياً".

وصباح الاثنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى مستخدمةً الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن إصابة العشرات من الفلسطينيين.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان اعتداءات تنفذها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح" ومحيط المسجد الأقصى.



AA
الأكثر تداولاً