خرج آلاف المواطنين المصريين في عدة قرى ومحافظات مصرية للمطالبة برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وقوبلت المظاهرات بقمع شديد من قبل الأمن المصري واعتقالات.

محتجون مصريون يتظاهرون في مدن وقرى مصرية تابعة لعدة محافظات
محتجون مصريون يتظاهرون في مدن وقرى مصرية تابعة لعدة محافظات (وسائل التواصل الاجتماعي)

تظاهر محتجون مصريون في مدن وقرى تابعة لعدة محافظات كالقاهرة والقليوبية والجيزة والإسكندرية والبحيرة والمنيا وأسيوط وسوهاج وأسوان، ليلة الأحد، للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، "جراء التعسف ضدهم في ملف التصالح في مخالفات البناء".

واستجاب المتظاهرون لدعوات التظاهر في الذكرى الأولى لأحداث 20 سبتمبر/أيلول 2019، التي شهدت خروج أكبر عدد من المحتجين ضد الرئيس الحالي منذ توليه السلطة.

وخرجت المظاهرات على الرغم من حالة الاستنفار الأمني التي استبقت الدعوات لخروج الاحتجاجات، إذ قمعت القوات الأمنية المحتجين في حي البساتين وسط العاصمة القاهرة، الذين رددوا هتافات تطالب برحيل السيسي، وأطلقت الغاز المسيل للدموع والماء لتفريقهم.

وهاجمت قوات الأمن المصرية في وقت سابق مظاهرة في قرية الكُدَّاية بمحافظة الجيزة، وقامت بفضها بعد إطلاقها للأعيرة النارية والغاز لتفريق المتظاهرين.

ونشر رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للعديد من المظاهرات، وتصديهم لقوات الأمن.

كما نشر نشطاء مقاطع فيديو قالوا إنها لمظاهرات بجزيرة الوراق في محافظة الجيزة، تطالب برحيل السيسي.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب بإسقاط السيسي، منها: "قول ما تخافشِ... السيسي لازم يمشي"، و"ارحل يا بلحة"، و"ارحل يا سيسي... أنت مش رئيسي"، و"لا إله إلا الله... السيسي عدو الله"، و"يسقط يسقط حكم العسكر"، و"يا أهالينا انضموا لينا"، و"واحد اثنين الشعب المصري فين"، و"يالي ساكت ساكت ليه... بكرة يهدوا البيت عليه"، و"بالطول بالعرض إحنا أصحاب الأرض".

وتناقلت وسائل إعلام عربية تصريحات لمصادر أمنية مصرية تفيد بأن "تعليمات وزير الداخلية اللواء محمود توفيق كانت واضحة بخصوص منع إجازات الضباط والأفراد، وخروج جميع القوات إلى الشارع بمن فيهم ضباط المرور".

ونفذت قوات الشرطة حملة اعتقالات الأحد في القاهرة والسويس، طالت عدداً من المواطنين، الأمر الذي دفع المفوضية المصرية للحقوق والحريات إلى نشر إرشادات للمواطنين يجب اتباعها في حال تم القبض على أحد معارفهم.

قوات الأمن المصرية عادت من جديد لاستيقاف المواطنين وتفتيشهم بشكل غير قانوني وإجبارهم على فتح هواتفهم، الأمر الذي يعد مخالفة واضحة وصريحة للدستور والقانون والمعاهدت والمواثيق الدولية

المفوضية المصرية للحقوق والحريات

وأوضحت المفوضية أنه في حالة تعرض أي شخص للاعتقال، يجب على أسرته اتباع التوجه لأقرب سنترال أو الاتصال على رقم 124، وإرسال 3 برقيات للنائب العام، وللمحامي العام لنيابات أمن الدولة أو المحامي العام لمكان ضبطه، ولوزير الداخلية.

محمد علي من جديد

وجاءت المظاهرات بعد دعوات للاحتجاج أطلقها رجل الأعمال المصري المقيم في الخارج محمد علي، وتبناها عدد كبير من قوى المعارضة المصرية.

وظهر محمد علي في بث حي عبر موقع فيسبوك في وقت متأخر من مساء الأحد، حيث أشاد باستجابة المتظاهرين لدعوات الاحتجاج ودعاهم للبقاء في الشوارع حتى رحيل السيسي، كما حث سائقي الشاحنات والحافلات الصغيرة على النزول بسياراتهم للمشاركة مع المتظاهرين.

Posted by ‎أسرار محمد علي - Mohamed Ali Secrets‎ on Sunday, 20 September 2020

وتساءل علي أين السيسي والمتحدث باسم الرئاسة ممَّا يجري، مؤكداً أن الرئيس خائف من هذا الغضب الشعبي، كما انتقد الإعلام الموالي للسلطة في مصر، وقال إنه يسعى لبث الفتنة في صفوف المعارضين.

المصدر: TRT عربي - وكالات