سار مئات الأشخاص في مدريد بهدوء مردّدين "الحرية لبابلو هاسيل" (Juan Medina/Reuters)

تجمّع مئات المتظاهرين مساء السبت في مدن عدة في إسبانيا، لا سيّما في مدريد وبرشلونة، للمطالبة بالإفراج عن مغنّي الراب بابلو هاسيل المسجون منذ منتصف فبراير/شباط الماضي، على خلفيّة تغريدات له.

وحُكم على مغني الراب بابلو هاسيل (32 عاماً) بالسجن تسعة أشهر بعدما أدين بجرم تمجيد الإرهاب، إثر نشره تغريدة وصف فيها الملك خوان كارلوس الأوّل بأنّه "زعيم عصابة"، وأشاد بأشخاص تورّطوا في هجمات واتّهم الشرطة بقتل مهاجرين ومتظاهرين.

وأحيا توقيفه النقاش حول حرية التعبير في إسبانيا، وفاقم الخلافات داخل الائتلاف الحكومي بين الاشتراكيّين بزعامة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز وحزب "بوديموس" اليساري المتطرّف الذي يدعم التظاهرات.

وسار مئات الأشخاص في مدريد بهدوء، مردّدين "الحرّية لبابلو هاسيل" و"نحن مناهضون للفاشيّة"، قبل أن يتفرّقوا بطلب من الشرطة، حسب مشاهدات صحافي في وكالة فرانس برس.

وفي برشلونة، مركز التظاهرات المؤيّدة لمغنّي الراب الكتالوني، سار نحو مئة شخص بهدوء خلف لافتة تطالب بـ"عفو كامل عن بابلو هاسيل"، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وتتناقض أجواء الهدوء هذه مع تحرّكات شهر فبراير/شباط التي اتّسمت باشتباكات عنيفة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً