قطاع غزة يشهد غارات إسرائيلية وحشية تسببت في قتل العشرات بينهم أطفال ونساء (Onayli Kisi/Kurum/AA)

استدعى الجيش الإسرائيلي الخميس، 7 آلاف جندي من القوات الاحتياطية، حسب وسائل إعلام عبرية.

وقالت القناة الإسرائيلية السابعة (غير حكومية) إن "الجيش استدعى 7000 جندي احتياطي لتعزيز القوات والجبهة الداخلية".

وذكرت القناة الإخبارية "13" (غير حكومية) أن رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي ألغى الإجازات في صفوف القوات العاملة.

ومنذ الاثنين، استشهد 83 فلسطينياً، بينهم 17 طفلاً و7 سيدات، وأصيب 487 بجروح جراء غارات إسرائيلية "وحشية" متواصلة على غزة، فيما سقط 4 شهداء ومئات الجرحى في مواجهات بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية رسمية، بينما قُتل 7 إسرائيليين في قصف صاروخي شنّته فصائل من غزة.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ شهر، بالقدس وبخاصة منطقة "باب العمود" والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي "الشيخ جراح" حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين إسرائيليين.

ويشكو الفلسطينيون من عمليات إسرائيلية مكثّفة ومستمرة لطمس هوية القدس و"تهويدها "، إذ تريد إسرائيل أن تكون المدينة بشطريها الغربي والشرقي "عاصمة موحدة وأبدية لها".

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة عام 1967، ولا بضمها إليها في 1981.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً