امرأة تدلي بصوتها في استفتاء الضم في مركز اقتراع في ماريوبول (AFP)
تابعنا

انتهت، مساء الثلاثاء، عمليات الاستفتاء على الانضمام إلى روسيا في مقاطعات أوكرانية، وبدأ فرز الأصوات، وفق إعلام روسي.

وأغلقت مراكز الاقتراع في مقاطعات دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزاباروجيا أبوابها، في اليوم الخامس للتصويت على استفتاء سكان تلك المناطق بشأن الانضمام إلى روسيا، وفق قناة روسيا اليوم.

وأعلن الكرملين صباح الثلاثاء، على لسان المتحدث الرسمي، دميتري بيسكوف، أن "وضع المناطق المحررة سوف يتغير جذرياً من الناحية القانونية، بما يحمله ذلك من أغراض حماية وأمن هذه الأراضي، عقب نتائج الاستفتاءات".

"تأييد كبير للضم"

أعلنت اللجنة الانتخابية الروسية أن النتائج الأولية لاستفتاءات ضم أربع مناطق أوكرانية خاضعة لسيطرة روسية كلياً أو جزئياً تظهر تأييداً واسعاً للضم بعد فرز أصوات مكاتب الاقتراع في روسيا، وفق ما أفادت وكالات روسية الثلاثاء.

وأفادت وكالات ريا نوفوستي وتاس وإنترفاكس للأنباء أن اللجنة الانتخابية الروسية أكّدت أن التأييد جاء بنسبة 97% إلى 98% من الأصوات بعد فرز ما يتراوح بين 20% و27% من الأصوات في مراكز التصويت في روسيا، فيما بدأ فرز الأصوات في المناطق الأوكرانية الخاضعة لسيطرة روسية.

وفرّ مئات آلاف الأوكرانيين من القتال في أوكرانيا إلى روسيا، لذلك فتحت اللجنة الانتخابية مكاتب اقتراع لهم.

وتحدّث رئيس إدارة الاحتلال الروسية في خيرسون فلاديمير سالدو، مع وسائل إعلام روسية، عن نجاح الاستفتاء الذي نُظم في حالة طوارئ استمرت خمسة أيام، رغم القصف، وبحضور القوات المسلحة الروسية.

وقال، بالحديث عن المناطق الواقعة تحت سيطرة روسية، "من الواضح بالفعل أن الغالبية الساحقة من الناس أيدت الخروج من أوكرانيا والاتحاد مع روسيا".

من جهته، أكّد وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الثلاثاء أن نتائج الاستفتاءات "لن تؤثّر" على تحركات الأوكرانيين على الجبهة في مواجهة الجيش الروسي.

وقال كوليبا خلال مؤتمر صحافي مشترك في كييف مع نظيرته الفرنسية كاترين كولونا "لن يؤثّر ذلك على سياستنا وعلى دبلوماسيتنا وعلى تحركاتنا في المجال العسكري".

من جانبه، أعلن مجلس الاتحاد الروسي، الثلاثاء، أنه قد ينظر في ضم مقاطعات لوغانسك ودونيتسك خيرسون وزاباروجيا إلى روسيا في اجتماعه المقبل المقرر في 4 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقالت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالنتينا ماتفينكو: "سنحترم إرادة سكان مقاطعة جمهوريتي دونيتسك الشعبية ولوغانسك الشعبية ومقاطعتي زاباروجيا وخيرسون. وإذا كانت هناك مثل هذه الإرادة من جانبهم، فسوف ندعمها بالطبع".

وأضافت: "في الوقت الحالي، لا أرى ضرورة لعقد أي اجتماعات غير مقررة. أعتقد أننا مستعدون للنظر في هذه القضية في 4 أكتوبر/تشرين الأول".

والجمعة، انطلق استفتاء الانضمام إلى روسيا في لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزاباروجيا شرقي أوكرانيا، في خطوة نددت بها الدول الغربية وقالت إنها لن تعترف بنتائجها.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً