مع تراجع إجراءات الحماية وجد الفيروس المخلوي التنفسي موطئ قدم له بين الأمريكيين (AP)

تواجه الولايات المتحدة موجة غير مسبوقة من انتشار الفيروس المخلوي التنفسي أو RSV، وعادة ما تكون الإصابة بالفيروس أكثر شيوعاً في الخريف والشتاء، وفق صحيفة وول ستريت جورنال.

وينتقل الفيروس المخلوي بسهولة من إنسان إلى آخر، ويصيب الجهاز التنفسي. وهو فيروس بينشر بين الأطفال خاصة.

وحسب مسؤولي الصحة فإن معدلات الإصابة بالفيروس المخلوي والإنفلونزا تراجعت مع إجراءات التباعد الاجتماعي والتزام ارتداء الكمامات العام الماضي، إلا إنه مع تراجع إجراءات الحماية، وجد الفيروس المخلوي التنفسي له موطئ قدم.

وفي هذا الصدد تقول تشولي أولوا، إخصائية أمراض الأطفال المعدية والأستاذة المساعدة في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا، إن ما كنا نفعله لحماية أنفسنا من الإصابة بمرض كوفيد كان فعَّالاً في منعنا من الإصابة بالإنفلونزا والفيروس المخلوي".

وأوضحت الإخصائية إنه مع أجواء الانفتاح على الحياة الطبيعية "يُتوقع انتشار عدوى بأمراض أخرى لا تتعلق بالجائحة".

والفيروس المخلوي التنفسي يسبب التهابات في الرئتين والمجرى التنفسي، يمكن أن يصيب الأطفال في سن 12 شهراً، كما يصيب البالغين. وأعراضه عادة ما تكون خفيفة تشبه أعراض الزكام.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً