جرى نقل 3 مصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما عولجت الحالات الأخرى ميدانياً (Reuters)

قتلت فلسطينية وأصيب 5 آخرين بجروح، والعشرات بالاختناق، في حوادث متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.

وذكر شهود عيان للأناضول أن 5 شبان أصيبوا بجروح، 3 منهم بالرصاص الحي في الأطراف، وآخران بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إثر مواجهات أعقبت اقتحام قوات إسرائيلية بلدة بيتا، جنوبي نابلس شمال الضفة.

وأوضح الشهود أنه جرى نقل 3 مصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما عولجت باقي الحالات ميدانياً.

وأوضحوا أن الجيش الإسرائيلي اقتحم البلدة، وشرع في دهم محلات تجارية، ومصادرة تسجيلات كاميرات المراقبة.

وسبق ذلك إصابة 3 إسرائيليين بجروح، بعد إطلاق نار على حاجز زعترة الإسرائيلي، القريب من بلدة بيتا.

في السياق، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الأحد، مقتل سيدة متأثرة بجروح حرجة أصيبت بها صباحاً برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، جنوبي مدينة بيت لحم، في الضفة الغربية المحتلة.

وبينما لم تحدد الوزارة في بيانها هوية السيدة، قال شهود عيان للأناضول إن "الشهيدة هي رحاب محمد موسى خلف زعول (60 عاماً) من بلدة حوسان".

وفي وقت سابق الأحد، أطلق جنود إسرائيليون الرصاص على السيدة وأصابوها عند مرورها، قرب مفرق "عتصيون" جنوبي بيت لحم.

وزعمت هيئة البث الإسرائيلي (رسمية) أن السيدة الفلسطينية حاولت طعن جندي بسكين، فأطلق الجيش النار عليها.

ونقلت عن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي قوله إن السيدة "أصيبت بجروح خطيرة، وجرى نقلها إلى مستشفى شعاري تصيدق (في القدس المحتلة) لتقديم العلاج لها، ولم يصب أي من الجنود".

ومن آن إلى آخر، يقتل جنود إسرائيليون مواطنين فلسطينيين بزعم محاولتهم تنفيذ عمليات طعن أو دهس لجنود أو مستوطنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً